عربي ودولي

“الوليد بن طلال” يرفض التسوية مع السلطات السعودية ويطلب بإجراء تحقيق دولي

تابع موقع مصر 365 التصريحات التي نشرها الوكالة الأردنية “عمون” أمس الموافق الثلاثين من شهر نوفمبر الماضي لعام 2017، حيث رفض الأمير السعودي ورجل الأعمال الشهير “الوليد بن طلال” التسوية مع السلطات السعودية، وأكد على نفسه القيام في أي قضايا فساد داخل المملكة العربية السعودية، وطالب بإجراء تحقيق دولي فيما قامت السلطات التابعة إلى المملكة العربية السعودية بنسبته إليه.

وأكد رجل الأعمال والأمير السعودي “الوليد بن طلال” كل التهم الموجه إليه، وطالب بقيام شركات عالمية وكذلك مشاركة خبراء دوليين من أجل إجراء التحقيق في أصول أمواله وكذلك الشركات التابعة له، وشدد على عدم تورطه في أي قضية فساد داخل المملكة العربية السعودية.

وطالب الوليد بن طلال بضرورة داخل محققين وكذلك أطراف وجهات دولية قضائية من أجل أجراء التحقيق في تهم الفساد الموجه إليه، حيث قامت المملكة العربية السعودية بتشكيل لجنة لمكافحة الفساد يترأسها ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود” وتم توجيه تهم فساد مالي وإداري إلى عدد من الأمراء ورجال الأعمال والمسؤولين السابقين السعوديين وتم احتجازهم في المملكة العربية السعودية.

والجدير بالذكر أن الأمير الوليد بن طلال يعد من كبار رجال الأعمال على مستوى العالم تم احتجازه خلال شهر نوفمبر السابق لعام 2017، في مدينة الرياض وبالتحديد في فندق “ريتز كارلتون” مع مجموعة من رجال الأعمال ومسؤولين ووزراء سابقين وحاليين وأمراء سعوديين على خلفية توجيه تهم فساد مالي وإداري لهم في حملة يقودها ولي العهد السعودية “محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود” لمكافحة الفساد داخل المملكة العربية السعودية.

وصرحت الصحيفة البريطانية “الديار ميل” أن مصادر بداخل صنع القرار في السعودية قد أكدت أن السبب الرئيسي في اعتقال الأمير ورجال الأعمال الشهير “الوليد بن طلال” هو محاولته للاتصال المباشر مع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية “دونالد ترامب” من أجل التآمر ضد ولي عهد السعودية “محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود”، وذلك من خلال اعتماد الأمير السعودية على “محامي تي كوب” التي تمثل الوليد بن طلال قانونياً.

أقرا المزيد تعرف علي سبب اعتقال الامير الوليد بن طلال

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى