عربي ودولي

مندوب الحكومة السورية يرفض موقف المعارضة في محادثات جنيف

استبعاد وفد الحكومة السورية محادثات السلام التي تقودها الأمم المتحدة فى جنيف يوم الجمعة وقال إنها لن تعود الاسبوع القادم ما لم تنسحب المعارضة من بيان يطالب الرئيس بشار الأسد بعدم لعب أى دور فى اى حكومة مؤقتة بعد الحرب، وتم التصريح من قبل الوفد الحكومي “بالنسبة لنا هذه جولة قد انتهت”، وقال كبير المفاوضين في الحكومة بشار الجعفري بعد صيف من المحادثات، في اشارة الى وسيط الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا ان “الوسيط يمكن ان يعلن رأيه”.

والجدير بالذكر أنه تمت الإشارة من قبل الجعفري إلى الموقف الذي تم اعتماده من قبل مندوب المعارضة السورية في اجتماع عقد في الرياض الأسبوع الماضي، وتمسكوا فيه بمطالبهم باستبعاد الأسد من اي حكومة انتقالية، حيث قال انه لن يتم التفاوض إذا أخذت المعارضة نفس الموقف التي اتخذتها في الرياض، وقد قال أيضا في مقابلة تلفزيونية مع تلفزيون “الميادين”: “لا يمكننا الانخراط بجدية في جنيف في حين لم يتم سحب بيان الرياض”.

ووضع دي ميستورا وجها شجاعا على المأزق قائلا فى بيان أنه طلب من الوفود المشاركة فى “محادثات الأسبوع القادم” وردود فعلهم على 12 مبدأ سياسيا، وقد كان هناك في السابق بعض التكهنات بأن المعارضة يمكن أن تخفف من موقفها قبل مفاوضات جنيف هذا الأسبوع، ردا على التقدم الحكومي في ساحة المعركة.

ويذكر ان الحرب الأهلية السورية، التي قد بلغت الآن عامها السابع، قد قتلت مئات الآلاف من الناس ودفعت 11 مليونا من ديارهم، وحتى الآن، فشلت جميع الجولات السابقة من محادثات السلام في إحراز تقدم، وكان رد الجعفري على ما إذا كان الوفد الحكومي يعود إلى جنيف الأسبوع المقبل قائلا “ان دمشق ستقرر”.

وقال الجعفري ان التصريح الذي يصر على ان يغادر الأسد السلطة التي تبنتها المعارضة في الرياض قبل محادثات السلام هذا الاسبوع، واستمرت في تأييده في محادثات جنيف يعد تقويض بشكل مقصود للمفاوضات، وقد اضاف ان “اللغة التي صيغت بها هذه التصريحات تعتبرها الحكومة السورية خطوة إلى الوراء بدلا من التقدم إلى الأمام لأنها فرضت شرطا مسبقا”.

إقرأ ايضا النظام السوري والمعارضة يتفاوضون وسط تخوف عالمي

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى