عربي ودولي

“سياسي إماراتي” يعلن أن “شفيق” خالف اتفاقاته مع الإمارات مما أدى إلى مغادرته

تابع موقع مصر 365 التصريحات التي أدلى بها الدكتور “عبدالخالق عبدالله” أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإمارات، حيث أوضح أن المرشح الرئاسي السابق ورئيس مجلس الوزراء الأسبق المصري الفريق “أحمد شفيق” قد خالف اتفاقاته مع دول الإمارات العربية المتحدة.

وأوضح الدكتور “عبدالخالق عبدالله” أنه الفريق “أحمد شفيق” قد قام بالاتفاق مع المسؤولين في دولة الإمارات العربية المتحدة بعدم التدخل في الشأن المصري خلال تواجده في عاصمة الإمارات دبي، وأشار أن هذا السبب هو ما أدى إلى مغادرة الفريق أحمد شفيق لأراضي دولة الإمارات إلى الأراضي المصرية.

وأوضح الدكتور “عبدالخالق عبدالله” أن ما تم تداوله عبر وسائل الإعلام والأخبار عن نبأ إلقاء القبض على الفريق أحمد شفيق غير صحيح، وأوضح أن من قام بترويج هذه الأكاذيب هي “منابر الإعلام المضللة” والهدف من إثارة هذه التصريحات حول أنباء إلقاء القبض على الفريق أحمد شفيق، وترحيله إلى الأراضي المصرية هدفه هو إثارة الأزمات فقط.

وأكد الدكتور “عبدالخالق عبدالله” أن الفريق أحمد شفيق قد غادر دولة الإمارات العربية المتحدة بناء على رغبة الحرة النابعة منه، ولم يتم القبض عليه ولا ترحيله إلى الأراضي المصري قد تم نقل بعض الأخبار التي تفقد بهذه الأخبار الخاطئة.

وتابع الدكتور “عبدالخالق عبدالله” قائلاً ” أن الفريق شفيق جاء إلى الإمارات منذ أربع سنوات بإرادته، وعاش بها معززًا مكرمًا ولم يتم إهانته قط، واليوم غادر الإمارات بكامل إرادته، لأننا لا نقبل أن يعلن ترشحه لرئاسة مصر من دبي، بل عليه أن يفعل ذلك من القاهر، والرجل لم يكن ممنوعًا من السفر في أي وقت طوال مدة تواجده في بلادنا”.

وأشار الدكتور “عبدالخالق عبدالله” أن الفريق “أحمد شفيق” قد غادر دولة الإمارات في ظل حراسة أمنية مشددة معلناً ” فالحراسة الأمنية قد سارت معه حتى الطائرة لحمايته من تعرضه لأي اعتداءات، أو يصاب بأي بأذى وبالتالي تصبح الإمارات في حرج وهو مالا نريده”.

والجدير بالذكر أن العديد من الأنباء المتواترة في الفترة الحالية بخصوص الفريق أحمد شفيق، والجدير أن مصدر مقرب من الفريق وهي محاميته التي تسمى “دينا عدلي حسين” قد صرحت عبر صفحتها الشخصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن أحمد شفيق قد تم إلقاء القبض عليه وترحيله إلى مصر.

أقرا المزيد أول صور للفريق “أحمد شفيق” أثناء مغادرة دولة الإمارات إلى القاهرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى