الكويت تصدر قرار هام يتعلق بالوافدين من مصر والهند

Advertisements

ذكرت إحدى الصحف الكويتية وهي صحيفة “الراي”أنباء حول إصدار قرار باستبعاد مسجونين من الجنسيتين المصرية والهندية، حيث من المقرر أن يتم ابعاد المحبوسين من الجنسيتين إلى بلادهم، وذلك لاستكمال فترة الحبس هناك، وذكرت التقارير التي نشرتها الصحيفة، أن أعداد من قامت السلطات باستبعادهم قد وصلت إلى نحو 200 محكوم عليه، مشيرة إلى أن الأحكام الصادرة غير قابلة للطعن فيها وأنها أحكام نهائية.

ونقلا عن المستشار “محمد راشط الدعيج” المحامي العام، فقد أضافت الصحيفة خلال التقارير التي نشرتها اليوم، أن السجناء يعانون من الاكتظاظ والتكدس، وذلك بسبب زيادة أعدادهم بشكل كبير، بحيث لم تعد السجون قادرة على استيعاب تلك الأعداد.

Advertisements

كما أضاف رئيس لجنة معالجة التكدس والاكتظاظ خلال التصريحات التي قام بها، أنه من المقرر أن تنظر اللجنة خلال الفترة القادمة في ملفات المساجين، حيث ستقوم اللجنة خلال هذا الإجراء بالبحث في إمكانية إخلاء سبيل عدد من السجناء، وسيتم هذا وفقا للوائح والضوابط القانونية التي تسمح بهذا الإجراء.

 

كما ذكر المسؤول تفاصيل قيام اللجنة بفتح ملفات مجوعة من المسجونين، مضيفا أنهم يمثلوا متعاطين أصدرت المحكمة في حقهم أحكام نهائية، كما أنهم قد مضوا بداخل السجن المركزي مدة لا تقل عن الثلاثة أشهر، وقد وصلت أعداد المتعاطين ممن تم فتح ملفاتهم نحو 700 متعاطي.


وأشار رئيس اللجنة أيضا إلى مدة الحكم التي صدرت في حق هؤلاء، مشيرا إلى أنه يوجد من ازدادت مدة الحكم الخاصة به حتى وصلت إلى 10 سنوات، هذا ممن بدى عليهم الانضباط والانتظام في العلاج وكذلك تماثلوا للشفاء خلال فترة المحكومية.

حيث ستقوم اللجنة خلال الفترة القريبة بالإفراج عنهم وفقا لمجموعة من الشروط التي قد تم تحديدها من قبل اللجنة من قبل، ومع حرص اللجنة على عدم عودة هؤلاء إلى الإدمان مرة أخرى، فإن اللجنة ستقوم بمتابعتهم بعد إخلاء سبيلهم، وسيكون هذا العمل تحت إشراف لجنة خاصة مسؤولة عن ذلك.

جاء هذا وفقا للتصريحات التي قام بها رئيس اللجنة، والتي أوضح خلالها أسباب هذا القرار وكذلك الإجراءات التي ستقوم بها اللجنة، بالنسبة لحالات خاصة من المسجونين في تلك السجون.

اقرأ أيضا:

  1. تصريحات مثيرة للجدل أعلنتها صحيفة الراي الكويتية بعد الاعتداء على الطفل المصري من كويتي.
Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق