عربي ودولي

إيران تنفي اتهام المغرب لها بدعم «البوليساريو»: ليس صحيحا

نفت الجمهورية الإيرانية ، اليوم الأربعاء ، الاتهامات التي وجهها المغرب إليها ، وإلى جماعة حزب الله اللبنانية ، بأنهما يدعمان جبهة « البوليساريو » ، ويدربان مقاتليهما ، ويمدانها بالأسلحة ، حيث أكدت وزارة الخارجية الإيرانية ، أن ما تردد من ادعاءات ، بشأن التعاون بين السفارة الإيرانية ، وجبهة « البوليساريو » ، غير صحيحة .

بهرام قاسمي ، المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية في إيران ، قال اليوم الأربعاء : « المبادئ الأساسية للسياسة الخارجية ، للجمهورية الإيرانية الإسلامية ، في علاقاتها مع الحكومات الأخرى ، وبلدان العالم ، قائمة على احترام عميق لسيادتها وأمنها ، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية ، لأي بلد آخر » .

كما نفى حزب الله​ اللبناني ، أمس الثلاثاء ، الاتهامات التي وجهها لها وزير الخارجية ​المغربية ، ناصر بو ريطة ، بدعم وتدريب جبهة « البوليساريو » .

وأضاف الحزب اللبناني ، في بيان منه ، أمس الثلاثاء : « من المؤسف أن يلجأ المغرب ، بفعل ضغوط أمريكية وإسرائيلية وسعودية ، لتوجيه هذه الاتهامات الباطلة ، إلى حزب الله » .

وزاد حزب الله ، في بيانه : « كان حريا بالخارجية المغربية ، أن تبحث عن حجة أكثر إقناعا ، لقطع علاقاتها مع ​إيران ​، التي وقفت وتقف إلى جانب ​القضية الفلسطينية​ ، وتساندها بكل قوة ، بدلا من اختراع هذه الحجج الواهية » .

وقال وزير الخارجية الإماراتي ، أنور قرقاش ، أمس الثلاثاء أيضا ، إن الإمارات العربية المتحدة ، تؤيد قرار المغرب ، بقطع العلاقات مع إيران ، وتؤكد موقفها الثابت تجاه المملكة ، في السراء والضراء ، مضيفا أن العلاقات بين بلاده والمغرب ، قوية وراسخة ، أسس لها الشيخ زايد والملك الحسن .

وغرد قرقاش ، عبر حسابه الرسمي على موقع التغريدات القصيرة « تويتر » ، قائلا : « نقف مع المغرب في حرصه على قضاياه الوطنية ، وضد التدخلات الإيرانية ، في شؤونها الداخلية » .

وكانت مملكة البحرين ، أعلنت على لسان وزير خارجيتها ، خالد بن أحمد آل خليفة ، أمس الثلاثاء ، تأييد المملكة لقرار المغرب ، قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران ، بسبب تأييد الأخيرة ، لحركة « البوليساريو » .

وغرد وزير الخارجية البحريني ، عبر حسابه الرسمي على موقع التغريدات القصيرة « تويتر » : « نقف مع المغرب في كل موجب ، كما يقف معنا دائما ، ونؤيد قراره الصائب بقطع العلاقات مع إيران ، نتيجة دعمها لأعداء المغرب ، بالتعاون مع حزب الله الإرهابي ، حفظ الله الملك محمد السادس ملك المغرب ، والشعب المغربي الشقيق » .

ونقلت وكالة « رويترز » للأنباء ، في نبأ عاجل عنها ، أمس الثلاثاء ، أن وزير الخارجية المغربي ، ناصر بوريطة ، أعلن أن بلاده ، سوف تغلق سفارتها في العاصمة الإيرانية طهران ، وسوف تطرد أيضا ، السفير الإيراني في الرباط .

وكان مسؤول مغربي رفيع المستوى ، أعلن أمس الثلاثاء أيضا ، قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران ، بسبب دعمها حركة « البوليساريو » .

يذكر أن « البوليساريو » ، حركة تحررية ، تأسست في 20 مايو من العام 1973 ، بغرض تحرير الصحراء الغربية ، من ما تراه استعمارا مغربيا .

والأمم المتحدة ، لا تعترف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية ، ولا تعترف أيضا بالجمهورية الصحراوية ، كدولة عضو في الأمم المتحدة ، لكنها تعترف بالجبهة ، كمفاوض للمغرب ، وتأسيس دولة مستقلة جنوب المغرب وغرب الجزائر وشمال موريتانيا ، تحت اسم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية .

جدير بالذكر ، أن كلمة « بوليساريو » ، اختصار لاسم الجبهة في اللغة الإسبانية ، والمكون من الحروف الأولى ، لاسم « الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب » .

وكان المغرب ، أعلن الصحراء الغربية ، أرضا تابعة له ، بعد رحيل الاستعمار الإسباني ، لكن جبهة « البوليساريو » ، خاضت « حرب عصابات » ، بهدف نيل استقلال الصحراوييين ، حتى تم التوصل في العام 1991 ، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار ، تراقبه قوات حفظ السلام ، التابعة للهيئة العامة للأمم المتحدة .

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى