عربي ودولي

تابع ما نشرته الصحف العالمية بخصوص الخلاف القائم بين أفراد الأسرة الحاكمة في قطر .. وحقيقة عزل “تميم”

أعلنت وسائل الإعلام الإيطالية والإسبانية عن تداول بعض المعلومات والتي تفيد بوجود خلافات داخل الأسرة الحاكمة في قطر، وأشارت الصحف إلى احتمالية قرب إعلان تنصيب “محمد بن حمد بن خليفة” أميراً للدولة القطرية بدلاً من شقيقة “تميم بن حمد بن خليفة”.

  • موقع إسباني: حمد بن جاسم وراء عزل الأمير تميم

وقد أعلن الموقع الإسباني “النوتيتياريو” أن رئيس وزراء ووزير الخارجية القطري السابق “حمد بن جاسم” قد قام بلقاء عدد من المسؤولين السياسيين داخل الدولة الإيطالية، وقد أكد أن اللقاء قد دار حول إدارة “تميم بن حمد” لأزمة المقاطعة العربية لقطر بسبب دعمها للإرهاب.

وأضاف الموقع أن اللقاء قد شدد على أن قرارات الأمير “تميم بن حمد” كان ينبغي أن تصب في مصلحة الشعب القطري بدلاً من الاستماع إلى مستشارية بمن فيهم “يوسف القرضاوي” و”عزمي بشارة” إلى جانب قيامه بإنفاق أموال الدولة القطرية على مشاريع وهمية.

وقد نقل الموقع عن مصادر المعارضة داخل الدولة القطرية وهي مصادر سياسية مقربة من الأمير القطري، أن هناك بياناً فائق الأهمية سوف يتم إصداره خلال الساعات القليلة القادمة عن قصر الوجبة، وسوف يتم فيه الإعلان عن عزل الأمير “تميم” وتنصيب شقيقه بدلا منه ليكون أميراً للدولة القطرية.

وقد صرحت بعض من المصادر السياسية داخل الدولة القطرية أن “حمد بن جاسم” هو المسؤول عن تلك التحركات الأخيرة من أجل تغيير أمير قطر الحالي، في محاولة منه إلى حل الأزمة المتفاقمة مع الدول العربية والتي أثرت بشكل قوي على الدولة القطرية من الناحية الاقتصادية والسياسية.

  • تميم يستدعي قوات الحرس الثوري والقوات التركية لحمايته

وقد تم تداول بعض من المعلومات عن المعارضة السياسية القطرية من قبل عدد من مواقع التواصل الاجتماعي، والتي نشرت معلومات عن مخاوف “تميم بن حمد” ووالدته الشيخة “موزة” من الإطاحة به، لذلك قد تم استدعاء قوات تابعة الى مليشيات الحرس الثوري الإيراني وقوات من الدولة التركية إلى الدوحة من أجل حمايته وحماية أركان حكمه.

وقد تم نشر هاشتاج تحت عنوان #صراعات_قطرية_تطيح_بتميم” تناول محاور رئيسية ومنها، هشاشة العلاقات بين أفراد الأسرة الحاكمة وتدهور حالة الاقتصاد القطري إلى أدنى مستوى له وتأثر ذلك على قطاع إنشاءات البنية التحتية سلباً لمونديال كأس العالم بقطر عام 2022، ودور الأمير القطري في دعم الإرهاب وصرف أموال الشعب القطري على الجماعات الإرهابية.

أقرا المزيد خلفان يطالب العرب بطرد قطر من «التعاون الخليجي» و«الجامعة العربية»: عدو لأمتنا

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى