أزمة جديدة بين المصدّرين وأنقرة بسبب «الليرة التركية»

Advertisements

في خطوة مفاجئة تهدف إلى دعم الليرة التركية المنهكة. ألزمت حكومة أنقرة المصدّرين ، بتحويل معظم إيراداتهم من العملات الأجنبية إلى الليرة التركية ، لكن مسؤولون في القطاع الصناعي ، قالوا إن خطوة مثل تلك ، قد تؤدي إلى خسائر للمصنعين.

وفقدت الليرة التركية أكثر من 40% من قيمتها أمام الدولار الأمريكي هذا العام ، ما أدى بدوره إلى ارتفاع تكاليف الغذاء والوقود ودفع التضخم للصعود إلى 18% ، وهو أعلى مستوى للتضخم في تركيا منذ 15 عاما.

Advertisements

وعن الأزمة الاقتصادية التي تعيشها تركيا في الوقت الحالي ، أكد خبراء اقتصاديون ، أن تركيا بحاجة إلى زيادات كبيرة في أسعار الفائدة ، بهدف وقف هبوط الليرة وكبح التضخم.

ويحجم البنك المركزي عن زيادة الفائدة ، وذلك بالنظر إلى ضغوط من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، الذي يصف نفسه بأنه «عدو أسعار الفائدة».

وبموجب المرسوم الذي أعلنت عنه تركيا هذا الأسبوع ، يتعين على المصدرين أن يحولوا 80% من إيراداتهم من النقد الأجنبي إلى الليرة التركية ، في غضون 180 يوما من تلقيهم المدفوعات ، ويبدأ سريان الإجراء الجديد بداية من يوم الثلاثاء ، على أن يستمر لمدة 6 أشهر ، وبحسب الأرقام الرسمية ، بلغ إجمالي قيمة صادرات تركيا خلال العام الماضي 157 مليار دولار.

Advertisements
مصر 365 على أخبار جوجل
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق