تضامنًا مع المسلمين.. نيوزيلندا ترتدي الحجاب حكومة وشعبًا وأحاديث نبوية في خطاب “أرديرن”

Advertisements

لفتت نيوزيلندا حكومة وشعبًا أنظار العالم أجمع لها اليوم الجمعة، الموافق 22 مارس، حين قامت رئيس وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن،  والآلاف من الشعب النيوزيلندي وكبار المسئولين بالحكومة بالمشاركة فى جنازة ضحايا الهجوم الإرهابى على مسجدين فى نيوزيلندا الجمعة الماضية.

وارتدت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، الحجاب هي والمشاركات في الجنازة، ولكن لم يكن الحجاب الذى ظهرت به رئيسة الحكومة النيوزيلندية عدة مرات قبل ذلك أثناء مواساة أسر الضحايا هو البطل هذه المرة، ولكن ما حمله خطابها من كلمات نبوية.

Advertisements

وأمام الآلاف من المشيعين الذين تجمعوا فى متنزه هاجلى أمام مسجد النور للمشاركة فى جنازة ضحايا الهجوم الذى حدث الأسبوع الماضى، ألقت جاسيندا أرديرن، رئيس وزراء نيوزيلندا، خطابا تضمن حديث نبوي حيث قالت: ”  قال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم قال “مثل المؤمنين فى توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى”، مضيفه “نيوزيلندا تنعى معك.. نحن واحد”، وعندما أنهت خطابها وقف الحضور جميعًا دقيقة حداد على أرواح الشهداء.

وتجلت مظاهر المحبة والتآخى والتسامح، في هذا اليوم الحزين حين رفع المشيعيين النيوزيلنديين بعض اللافتتات التي تحمل شعارات التسامح وتقبل الآخر رغم اختلاف جنسه ولونه ودينه، وهى تعاليم أساسية فى الدين الإسلامى الذى يؤكد فى تعاليمه على قبول الآخر دون تمييز، وكل هذه المشاعر الإنسانية النبيلة تجسدت اليوم فى تعامل المسئولين والشعب النيوزيلندى مع تداعيات الحادث الإرهابى الذى استهدف مسجدين، ما أسفر عن مقتل 50 شخصًا أثناء أداء الصلاة الأسبوع الماضى.
وفى لفتة رائعة من نساء نيوزيلندا، قمن المئات منهن بارتدء الحجاب إظهارًا للتضامن مع الجالية المسلمة فى نيوزيلندا، واللاتي كانت قدوتهن فى ذلك رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن، التى سبقتهم وارتدت الحجاب الأسبوع الماضى، أثناء تقديم التعازى للجالية الإسلامية فى البلاد، ليس هذا فقط.

كذلك تم السماح  اليوم أيضًا، بأن يرفع صوت الآذان لصلاة الجمعة، فى مدينة كرايستشيرش، وشتى أنحاء نيوزيلندا، بينما تجمع الآلاف لتأبين ضحايا الهجوم الإرهابى.

يذكر أنه في الوقتذاته ما تزال قوات الشرطة تفرض حراسة أمنية مشددة على المساجد فى جميع أنحاء نيوزيلندا منذ يوم الهجوم، وقد انتشرت بكثافة اليوم لطمأنة المصلين، وقام الضباط الذين انتشروا فى محيط كرايستشيرش  بوضع شارات خضراء على صدورهم تعبيرًا عن السلام والتضامن، فضلا عن تخصيص الصحف النيوزيلندية صفحات كاملة كتبت فيها نعي لجميع الضحايا بأسمائهم وتضمنت دعوة إلى حداد وطنى، بينما قالت صحيفة نيوزيلند هيرالد، فى صفحتها الأولى “دعوة إلى الصلاة.. فى الوحدة قوة”.

تجدر الإشارة إلى أن مراسم التشييع وصلاة الجمعة، كانت بساحة كرايستشيرش فى نيوزيلندا، وعلى رأس المشيعين كانت جاسيندا أرديرن، رئيسة الوزراء النيوزيلندية، وظهرت وهى ترتدى الحجاب وعدد من كبار المسئولين من جميع دول العالم، وألقى خطبة الجمعة الشيخ جمال فودة، أمام مسجد النور بكرايستشيرش.

كذلك شاركت السفيرة نبيلة مكرم ، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين فى الخارج، فى حفل تأبين شهداء ضحايا الحادث الإرهابى بنيوزيلندا، وستقوم وخلال مشاركتها بحفل التأبين قامت بوضع باقة من الورود عند النصب التذكارى مكان الحادث، كما أنها ستٌجري خلال زيارتها لقاءات مع بعض رموز الجالية المصرية بنيوزيلندا.

وكانت  السفيرة نبيلة مكرم قد توجهت لزيارة نيوزيلندا حتى تلتقي بأسر شهداء المصريين الذين لقوا حتفهم في حادث المسجدين الإرهابى، وكذلك الاطمئنان على المصابين المصريين بالحادث، وخاصة زوجات وأمهات الضحايا تزامنا مع احتفالات عيد الأم، بالإضافة لمواساتهم والتخفيف عنهم.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق