عربي ودولي

السجن لـ"أم نوتيلا" في أمريكا بتهم مساعدة "داعش"

حكمت محكمة أمريكية حكما بالسجن لمدة 4 سنوات على سينميا أمير سيزار “أمريكية الجنسية” المعروفة باسمها المستعار “أم نوتيلا” لتقديمها المساعدة لتنظيم “داعش” الإرهابي، حسب ما ذكرت وكالة روسيا اليوم.
وأوضح المتحدث باسم مكتب المدعي العام في بروكلين أنه سيتم خصم 29 شهرا من مدة عقوبتها، نظرا لأن المتهمة قضت هذه الفتة في السجن على ذمة التحقيق.
واستمرت محاكمة سيزار البالغة 24 عاما من العمر والتي ولدت في ولاية نيوجيرسي، سنتين ونصف السنة بعد اعتقالها في نوفمبر عام 2016 بمطار كينيدي الدولي في نيويورك عند محاولتها مغادرة الولايات المتحدة.
ووجهت إليها تهمة “التآمر بهدف تقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية أجنبية”، وفقا لوثائق التحقيق.
واعترفت سيزار بأنها استخدمت “فيسبوك” وغيره من المنصات على الإنترنت لإقامة اتصالات بين عناصر “داعش” وأشخاص راغبين في الانضمام إلى صفوفه، وساعدتهم في السفر إلى المناطق التي كانت تحت سيطرة التنظيم.
وفي فبراير 2017 وافقت سيزار على التعاون مع الأجهزة الأمنية وتم الإفراج عنها بكفالة على ذمة التحقيق، لكنها اتصلت بعناصر “داعش” وجماعات متطرفة أخرى من جديد خلال الفترة من أبريل ويوليو 2018.
وبعد توجيه تهم جديدة إليها اعترفت الفتاة بذنبها يوم 7 مارس الماضي.
جدير بالذكر أن النيابة العامة طلبت حكما بالسجن ما بين 30 و50 عاما لسيزار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى