عربي ودولي

المبعوث الأممي لليمن يلتقي نائب الرئيس اليمني لأول مرة بعد اتهامه بالانحياز للحوثيين

شهدت الرياض عاصمة المملكة العربية السعودي لقاء ثنائي بين المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، ونائب الرئيس اليمني، في لقاء يعد الأول من نوعه بعد ان اتهمه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالانحياز للحوثيين.
وقال مكتب غريفيث في بيان، إن “غريفيث التقى علي محسن الأحمر، وتطرقا إلى الخطوات اللازمة للمضي قدما في عملية السلام في اليمن، مجددا التأكيد على أهمية إحراز تقدم ملموس وسريع في تنفيذ اتفاقية” السويد التي جرى التوصل إليها في ديسمبر الماضي”، حسب روسيا اليوم.
وأكد المبعوث الأممي التزام المنظمة الدولية بـ”مواصلة العمل مع الأطراف من أجل التوصل إلى اتفاق سلام شامل في اليمن، وحث جميع الأطراف على تهيئة بيئة مؤاتية لتحقيق ذلك.
وبعث هادي برسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الشهر الماضي، اتهم فيها غريفيث بالانحياز لجماعة “أنصار الله” الحوثيين، بينما رفض غوتيريش هذه الاتهامات.
ونصت “اتفاقات السويد” على وقف لإطلاق النار في محافظة الحديدة، وسحب جميع المقاتلين من موانئ المدينة، وانسحاب الحوثيين والقوات الحكومية من كامل مركز الحديدة.
وأعلنت الأمم المتحدة في مايو الماضي، أن الحوثيين انسحبوا من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى تنفيذا للخطوة الأولى في اتفاقات ستوكهولم التي شكلت خطوة مهمة في الجهود الأممية الرامية لإنهاء الحرب في اليمن.
وأعلنت القوات الموالية للرئيس هادي حينها، أن ما جرى “خدعة” وإن الحوثيين ما زالوا يسيطرون على الموانئ “كونهم سلموها لخفر السواحل الموالين لهم”.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى