عربي ودولي

رئيس الجزائر المؤقت: إجراء الانتخابات الرئاسية الحل الوحيد للتغيير

قال الرئيس الجزائري المؤقت عبدالقادر بن صالح، إن التغيير والتحول الديمقراطي من أهم أولويات السلطات في الجزائر، موضحا أنَّ الدولة نبذل الجهود اللازمة لحماية الحقوق الأساسية للمواطنين.

وأضاف الرئيس الجزائري المؤقت، خلال خطابٍ موجهٍ للأمة بمناسبة الاحتفال بالذكرى المزدوجة لعيدي الاستقلال والشباب، أنه يجب العمل على توفير ظروف إجراء الانتخابات الرئاسية بمراحلها كافة.

وأكد عبدالقادر بن صالح أنَّ إجراء الانتخابات الرئاسية واختيار رئيس جديد هو الحل الوحيد لتلبية المطالب بالتغيير، مشيرا إلأى أن الدولة بجميع مكوناتها بما فيها المؤسسة العسكرية لن تكون طرفًا في الحوار الوطني، وستكتفي فقط بوضع المسائل المادية واللوجيستية للمساعدة، داعيًا جميع الفاعلين السياسيين إلى الانخراط في مسار حوار وطني شامل؛ لمناقشة القضايا المتعلقة بالانتخابات الرئاسية.

وأشار إلى أنَّ الحوار أضحى أمرا مستعجلا يتعين على البلاد اللجوء إليه في أسرع وقت ممكن؛ لتستعيد الدولة سجيتها السياسية والمؤسساتية، متابعا: “مسار هذا الحوار الذي سيتم إطلاقه من الآن، ستتم قيادته وتسييره بحرية وشفافية كاملة من قبل شخصيات وطنية مستقلة ذات مصداقية”.

وبيَّن الرئيس الجزائري المؤقت، أنَّ الشخصيات المعنية بتسيير مسار الحوار ستكون دون انتماءٍ حزبي أو طموح انتخابي شخصي، منوّهًا بأنها ستتمتع بسلطة معنوية مؤكدة، وستحظى بشرعية تاريخية أو سياسية أو مهنية تؤهلها لتحمل هذه المسؤولية النبيلة وتساعدها على حسن قيادة هذا الحوار.

وأكَّد “بن صالح” الالتزام بأن الدولة بجميع مكوناتها ستكتفي فقط بوضع الوسائل المادية واللوجستية تحت تصرف الفريق المسير، مشيرًا إلى أنَّ المشاركين في هذا الحوار سيكون لهم حرية مناقشة كل الشروط الواجب توفيرها لضمان مصداقية الاستحقاق الرئاسي المقبل، وكذا التطرق لكل الجوانب التشريعية والقانونية والتنظيمية المتعلقة به، ومراقبة هذا الموعد الانتخابي والإشراف عليه.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى