عربي ودولي

مجلس الأمن الدولي يفشل في إدانة الهجوم على مركز للمهاجرين بليبيا

فشل مجلس الأمن الدولي في إدانة الهجوم على مركز إيواء المهاجرين في ليبيا، حسبما أفادت قناة “سكاي نيوز عربية”، في نبأ عاجل.

كان الجيش الليبي أصدر بيانًا، اليوم الأربعاء، بشأن استهداف مركز احتجاز مهاجرين غير شرعيين في تاجوراء، وأكد المتحدث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، خلال مؤتمر صحفي، أنَّ تفجيرًا مجهولًا وقع بعد نحو 17 دقيقة من غارات الجيش أدى إلى مقتل المهاجرين، موضحًا أن الجيش الليبي لم يستهدف مركز احتجاز المهاجرين غير الشرعيين في تاجوراء، لكنَّه استهدف معسكرًا للميليشيات المسلَّحة.

وقال اللواء أحمد المسماري، إنَّ الجيش الليبي ملتزم بقواعد الاشتباك، وإنّه نفَّذ طلعات جوية استهدف خلالها معسكرات الميليشيات المسلحة في تاجوراء بكل دقة، موضحًا أن قائمة الأهداف التي قدَّمتها الطلعات الجوية تضمنت مخازن ذخيرة وآليات وأسلحة.

وأضاف المسماري، إن الضربة الجويَّة التي نفَّذها الجيش ضد هذه المواقع كانت هدفًا مشروعًا وقانونيًا للجيش الليبي، مشيرًا إلى أن التفجير الذي وقع في مركز احتجاز المهاجرين الأفارقة، جاء بعد انتهاء غارات الجيش الليبي بنحو 17 دقيقة.

وأكد أن الانفجار الذي حدث بعد ضربة الجيش الجوية يثبت ضلوع الميليشيات المسلحة بالمنطقة في تفجير المركز، وذلك لفبركة قضية إنسانية من أجل جلب إدانة للجيش الليبي، موضحًا أنَّ هناك مؤامرة تم تدبيرها من جانب الإرهابيين لتشويه صورة القوات المسلحة الليبية.

وتساءل المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي عن سبب وجود المهاجرين في موقع عسكري تابع للميليشيات المسلحة، وكذا حبس المهاجرين في مكان خطيرٍ، مؤكدًا أنَّ هذا أمر يتنافى مع حقوق الإنسان، وأنَّه يُعد بمثابة استخدام المهاجرين غير الشرعيين كدروع بشرية من أجل صنع قضية رأي عام.

وطالب المسماري مجلس الأمن الدولي بمناقشة انتهاكات ميليشيات طرابلس بحق المدنيين، وما يفعلوه في تاجوراء.

يذكر أنَّ الجيش الوطني الليبي، أكد في بيان أصدره اليوم الأربعاء، أنَّ الميليشيات الإرهابية التابعة لحكومة الوفاق في طرابلس، قصفت مراكز إيواء المهاجرين غير الشرعيين؛ للتغطية على أحداث مدينة “غريان”، موضحَا أنَّ الميليشيات وجماعة الإخوان الإرهابية هي من تقوم باستغلال هؤلاء المهاجرين بكل الأساليب والوسائل في الأعمال الحربية بالعاصمة.

وأشار إلى أنَّ الميليشيات المسلحة في ليبيا تعتمد على المهاجرين غير الشرعيين بدءًا من غسيل السيارات من دماء مصابي العصابات في الجبهات، إلى إجبارهم على تعبئة مخازن السلاح، حتى تجنيدهم مقابل أموال أو امتيازات أخرى، وكذلك استغلالهم في الحرب كدروع بشرية.

ونفى المركز الإعلامي لغرفة “عمليات الكرامة” التابعة للجيش الليبي، نفيًا قاطعا ما تحاول أن تروج له حكومة الوفاق غير الشرعية باستهداف السلاح الجوي الليبي مركز إيواء المهاجرين غير الشرعيين.

وأكد قيام حكومة الوفاق الإخوانية بتنفيذ هذه الجريمة ومحاولة إلصاقها بقواتنا المسلحة وأن هذه المحاولة ليست المرة الأولى؛ فقد سبق وقصفت الميليشيات مساكن المواطنين بالصواريخ العشوائية، وتبيّن كذب ادعاءاتها، ثم أقفلت المياه عن العاصمة، وحاولت أن تدّعي قيام الجيش بذلك. واعتبر المركز أنَّ استهداف مراكز إيواء المهاجرين جريمة حرب ضد الإنسانية.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى