عربي ودولي

روحاني: انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي هو سبب التوترات بالمنطقة

أعلن رئيس إيران حسن روحاني أن انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي هو السبب في التوترات التي تعاني منها المنطقة خلال الوقت الراهن، وذلك على الرغم من دعم إيران للجماعات الإرهابية في المنطقة، ومحاولات الدولة الإيرانية إلى زعزعة أمن منطقة الشرق الأوسط بشكل دائم.

ويجدر هنا الإشارة إلى أن دونالد ترامب الرئيس الأميركي، قد أعلن عن انسحابه من الاتفاق النووي مع إيران خلال شهر مايو لعام 2018، والذي قد تم عقده من قبل الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما مع طهران.

بموجب الاتفاق النووي الذي عقد وُقع خلال عام 2015 مع الدولة الإيرانية، فإن القوى الـ 6 الكبرى، قد وافقت إيران على تحويل المنشآت النووية بـ “أراك وفوردو”، إلى وضع يجعل من استخدامها بإنتاج مواد انشطارية يمكن أن يتم استخدامها في مجال الأسلحة النووية أمرا أصعب بكثير.

وقد أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن انسحابه من الاتفاق النووي الذي عقد من طهران، بعد أن وصفه بإنه اتفاق “رهيب”، وأعرب ترامب عن استعداده من أجل مناقشة اتفاق آخر مع الدولة الإيرانية، إلا أن طهران قد استمرت في التصعيد، من خلال عدم التقيد بكميات اليورانيوم المخصب، التي يحق لها امتلاكها وهي تقرب من 300 كيلوغرام.

وقد قامت طهران بزيادة تخصيبها لليورانيوم بـ منشآتها النووية لتتجاوز نسبة مئوية 3.76% الواردة في الاتفاق النووي مع الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

كما أعلنت وسائل الإعلام الإيرانية، اليوم الأحد، أن طهران تنوي العمل على استئناف العمل بمفاعل آراك النووي، ومن المحتمل أن إيران تنفيذه في هذا الصدد خلال تهديدها خلال الآونة الأخيرة.

وقد أعلنت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء، إن علي أكبر صالحي رئيس منظمة الطاقة الذرية، قد أبلغ نواباً بأن الدولة الإيرانية سوف تستأنف العمل بالمفاعل النووي للماء الثقيل، ونسبت الوكالة الإيرانية تقريرها لنائب بالبرلمان قد حضر فعاليات الاجتماع.

ويمكن استخدام الماء الثقيل بالمفاعلات من أجل إنتاج “البلوتونيوم”، الذي يعد وقود يتمكن استخدامه بصناعة الرؤوس الحربية النووية.

أقرا المزيد إسقاط طائرة لإيران وبحار أمريكي مفقود وموسكو تحذر ترامب ..هل تقترب نيران الحرب؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى