عربي ودولي

بعد تولي جونسون منصب رئيس وزراء بريطانيا.. هل يتغير الموقف تجاه جماعة الإخوان؟

قامت العديد من التقارير الإعلامية التي تدعو إلى التساؤل عن موقف جماعة الإخوان المسلمين ببريطانيا بعد تولي بوريس جونسون منصب رئيس وزراء بريطانيا، تحت زعامة حزب المحافظين خلال الـ 23 من شهراً الجارية، بحسب التصريحات التي أعلن عنها موقع “See News”.

كما ألقت بعض التقارير الأخبارية المزيد من الضوء على الوافد الجديد لمقر رئاسة الوزراء بريطانيا، وعلى حياة بوريس جونسون الشخصية، وخلفيته العائلية. وكذلك تسليط الضوء على الحقيقة على خلفية سياسات جونسون التي لا تقل أهمية عن حياته العائلية.

قام بوريس جونسون بتأليف كتاب عن الإمبراطورية الرومانية خلال عام 2006، وأشار إلى أن هناك سبب يجعل من الإسلام هو عائق التنمية بأجزاء من العالم، وبسبب هذا كانت “المظلومية الإسلامية” تعد عاملاً من عوامل الصراع تقريباً حول العالم.

كما تمت إدانة بوريس جونسون بسبب كتاب “حلم روما”، حيث تعرضت جونسون إلى انتقاد واسع النطاق، بسبب القول إن الإسلام قد تسبب في تخلف الدول الإسلامية عن الدول الغربية للعديد من القرون الماضية، تبعاً لما تم نشرته من قبل صحيفة الجارديان البريطانية التي قامت بنشر ما ذكره بوريس جونسون عن المسلمين.

يوجد العديد من علامات الاستفهام حول موقف بريطانيا من جماعة الإخوان المسلمين، التي تصنف باعتبارها تنظيم إرهابي ومحظور في العديد من دول العالم، ومن أبرزها تلك الدول جمهورية مصر العربية، والإمارات العربية، والمملكة العربية السعودية، منذ سنوات عديدة.

وقد فرت العديد من عناصر جماعة الإخوان المسلمين البارزة بالجماعة الإرهابية إلى قطر، وسوريا، وتركيا، والمملكة المتحدة.

أعلن العديد من المحللين السياسيين أن انتخاب بوريس جونسون كرئيس وزراء بريطانيا يعد انتصار جديد لـ “الشعبوية” بالعالم، الذي سوف تشهد تهديدات جديدة في ظل غياب القيم الليبرالية والقيم الديمقراطية.

كما يعيد تعيين بوريس جونسون رئيس وزراء محافظ بريطانيا إلى الذاكرة وضع العالم قبل نشوب الحربين العالميتين، حيث ازدادت تيارات القومية بجميع أنحاء الدول الأوروبية.

جد بوريس جونسون سياسي تركي مسلم

تجدر هنا الإشارة إلى أن جد بوريس جونسون، وهو علي كمال، كان سياسي مسلم بتركيا، عمل علي كمال بك كصحفياً تركياً عثمانياً، ثم ترأس التحرير، وكان سياسياً ليبرالياً، ووشاعراً، كما شغل منصب وزير الداخلية لمدة ثلاثة أشهر بحكومة الدامات فريد باشا، الوزير الأكبر للإمبراطورية العثمانية. وقُتل خلال “حرب الاستقلال” بتركيا.

وقد أعلن بعض من المحللين السياسيين أن بتجه بوريس جونسون إلى سلوك مسار مختلف عن رئيسة الوزراء السابقة، “تيريزا ماي”، ومن المتعين أن يدفع رئيس الوزراء الجديد إلى مجلس العموم ببريطانيا من أجل مراجعة سياساته تجاه الموارد المالية الخاصة بجماعة الإخوان المسلمين.

ويخشى العديد من قادة جماعة الإخوان المسلمين المقيمين ببريطانيا، من تسليط الأضواء على تنظيمهم الدولي من الناحية الإعلامية، ثم تسليط الضوء عليها سياسياً خلال الفترة القادمة.

أقرا المزيد أكبر نسبة تراجع بـ إيجارات الوحدات السكنية بالسعودية منذ 31 عاماً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى