عربي ودولي

رئيس لبنان: ما حصل من إسرائيل بمثابة إعلان حرب يتيح الحق بالدفاع عن سيادتنا

أعلن ميشال عون الرئيس اللبناني، إن الاعتداءين الذان قد تما على الضاحية الجنوبية، وعلى منطقة قوسايا، هما بمثابة إعلان حرب، يتيح في تلك الحالة للدولة اللبنانية أن تلجأ إلى حقها في الدفاع عن سيادته.

وأضاف الرئيس اللبناني ميشال عون أمام المنسق الخاص لمنظمة الأمم المتحدة بلبنان “يان كوبيتش”، أن الاعتداءين على لبنان يخالفان القرار الصادر تحت رقم 1701، وما يسري على لبنان خلال بنوده يجب أن ينطبق على إسرائيل أيضاً.

وشدد ميشال عون على أن ما وقع هو “بمثابة إعلان حرب”، يتيح في تلك الحالة للدولة اللبنانية اللجوء لحقنا من أجل الدفاع عن سيادتها واستقلالها، وسلامة أراضيها، وأضاف الرئيس اللبناني، “نحن شعب يسعى للسلام، وليس شعب يسعى للحرب، ولا نقبل أن يهددنا أحد بأي طريقة”.

وقد أعلن “حزب الله” اللبناني، صباح أمس الأحد، أن طائرة استطلاع مسيرة من قبل إسرائيل قد سقطت بضواحي بيروت، التي تعد معقلاً لحزب الله، فيما انفجرت استطلاع أخرى بأجواء المنطقة نفسها.

خلال فجر اليوم التالي، قد قامت إسرائيل بشن غارات جوية على موقع عسكري تابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين “القيادة العامة” في الدولة اللبنانية، بالقائمة في بلدة قوسايا البقاعية التي تقع بالقرب من حدود الدولة السورية.

أعلن رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري والرئيس ميشال عون عن إدانتهما لهذا الاعتداء من إسرائيل، فيما طلب وزير الخارجية لبنان، جبران باسيل، من مندوبة الدولة اللبنانية في منطقة الأمم المتحدة التقدم بشكوى فورية لمجلس الأمن الدولي، من أجل إدانة هذا الخرق الخطير للسيادة اللبنانية.

تأتي تلك الأحداث على خلفية حادث الضاحية الجنوبية، حيث أجرى مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي، أمس الأحد أيضا، اتصالاً هاتفياً مع رئيس حكومة دولة لبنان سعد الحريري، أشار خلال الاتصال إلى ضرورة تجنب أي تصعيد، والعمل مع جميع الأطراف المعنية من أجل منع أي شكل من أشكال التدهور بالمنطقة.

أقرا المزيد الرئيس الأمريكي : من المبكر جداًّ عقد لقاء مع خارجية إيران

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى