السفير الكويتي: زيارة الرئيس المصري تؤكد على عمق العلاقات بين البلدين

السفير الكويتي: زيارة الرئيس المصري تؤكد على عمق العلاقات بين البلدين

Advertisements

أعلن السفير الكويتي بالقاهرة محمد صالح الذويخ، أن زيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى الدولة الكويتية، تؤكد على مدى عمق، ورسوخ، وخصوصية العلاقات الأخوية العريقة التي تربط بين الدولتين، وتربط الشعبين على مدار العقود الطويلة.

كما أعلن السفير الكويتي بالقاهرة محمد صالح الذويخ، خلال مقال قد تم نشر اليوم الأحد في جريدة “الأنباء” الكويتية، جاء فيها “هذه العلاقة الفريدة فى ملامحها، والتى جسدت بأحداثها وتطورها، قصة نجاح كبيرة، يحق لنا أن نفخر بها، ونقدمها للعالم كنموذج حي على وحدة الهدف، وصدق التوجه، وامتزاج الرؤى، والسعي المشترك نحو تحقيق طموحات شعبينا وأمتنا، من أجل التنمية والأمن والاستقرار”.

Advertisements

وأكد السفير الكويتي بالقاهرة على قوة العلاقة بين جمهورية مصر العربية والكويت، حيث أنها تعد تحصيلا لسلسلة من المواقف المضيئة عبر مسيرة التعاون الأخوي المشترك لأجيال متلاحقة، وعقود عديدة متتالية، قد قامت بوضع بصماتها الراسخة على مختلف شتى أوجه التعاون الدولي، وتكفلت برعايته، وتعظيمه، وصولا إلى التفاهم والتقارب الواقع اليوم بين مصر والكويت، والذى يشعر به الجميع، ويلمسه الجميع فى صورة مشرقة، قوامها المحبة، والتقدير، والعمل الثنائى من أجل صالح الدولتين.

وأشار محمد صالح الذويخ إلى أن زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي، تأتى فى سياق متواصل من الزيارات الدولية، والاتصالات الدائمة والمستمرة، وتعد فرصة طيبة من أجل استعراض مختلف جوانب العلاقات الأخوية الوثيقة بين الدولتين، وتكريس تمسكهما بثوابتها، والحفاظ على مسارها الأصيل، الذى قد استقر جيلاً بعد جيل، مستنداً إلى إرث الثمين، وعلى الأساس المتين، ويشكل منطلق قوي في اتجاه الآفاق الواسعة من التعاون، والتفاهم إزاء كافة القضايا المطروحة.


وأكد أن زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي تكتسب أهمية خصوصاً في ظل التحديات العديدة الراهنة، والمخاطر التي تمر بها المنطقة بأسرها، وتستلزم المزيد من التشاور والتعاون والتنسيق، سعياً وراء إيجاد مخرج برؤية مشتركة، تسهم في بلورة موقف موحد من أجل مواجهتها.

وأضاف السفير الكويتي بالقاهرة خلال مقاله الذي نشر اليوم بالجريدة الكويتية، “إنى على ثقة فى صدق رغبتنا المشتركة نحو العمل الدؤوب للحفاظ على الأمن والاستقرار فى المنطقة بأسرها، وتجنيبها مخاطر الانزلاق إلى ما لا تحمد عقباه، فضلاً عن السعي من أجل استعادة زمام المبادرة في التعامل مع تلك التحديات، تبعاً لمبادئ الحوار، والتعايش المشترك، والتعاون من أجل استقرار، وازدهار شعوبنا.

وأردف، “لا يسعني، إلا أن أعبر مجددا عن خالص سعادتي بزيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الأخوية إلى الدولة الكويتية، والتى يحل على أميرها، وشعبها، أخاً كريماً، وضيفاً عزيزاً، وقائداً حكيماً لدولة شقيقة جمعتنا بها ملحمة عظيمة من الأخوة والتعاون على مدار التاريخ”.

أقرا المزيد انطلاق مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي للكشف عن ضعف السمع بين المواليد الجدد

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق