السعودية تعلق على هجمات أرامكو: اعتداء غير مسبوق

Advertisements

بعدما أجرت التحقيقات الأولية، قالت وزارة الخارجية السعودية، الإثنين، إن الهجوم ضد منشآت النفط في المملكة، أسفرت عن أن الأسلحة المستخدمة هي إيرانية الصنع والعمل جار على التحقق من مصدر الهجمات.

وتسبب الاعتداء “غير المسبوق” يوم السبت في إيقاف حوالي 50% من إنتاج شركة أرامكو،حسبما نقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) في بيانا عن خارجية المملكة.

Advertisements

وأدانت المملكة في بيانها هذا الاعتداء الجسيم الذي يهدد السلم والأمن والدوليين، مشيرة إلى أن الهدف من هذا الهجوم موجه بالدرجة الأولى لإمدادات الطاقة العالمية، وهو امتداد للأعمال العدوانية السابقة التي تعرضت لها محطات الضخ لشركة أرامكو السعودية باستخدام أسلحة إيرانية.

وأعربت المملكة عن تقديرها لكافة الأطراف الإقليمية والدولية التي عبرت عن شجبها واستنكارها لهذا الهجوم، لافتة إلى أن المملكة ستقوم بدعوة خبراء دوليين ومن الأمم المتحدة للوقوف على الحقائق والمشاركة في التحقيقات، وستتخذ كافة الإجراءات المناسبة في ضوء ما تسفر عنه تلك التحقيقات، بما يكفل أمنها واستقرارها، وتؤكد المملكة بشدة أنها قادرة على الدفاع عن أراضيها وشعبها والرد بقوة على تلك الاعتداءات.

وأكد وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إنه تحدث مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ووزير الدفاع العراقي نجاح الشمري حول استهداف منشآت نفطية في السعودية، كاتبا في سلسلة تغريدات على حسابه بموقع التغريدات القصير تويتر، أن الجيش الأمريكي يعمل مع جهاز الاستخبارات في بلاده وشركاء واشنطن من أجل مواجهة “الهجوم غير المسبوق”.

وأكد تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية، وكما أعلن المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد تركي المالكي. الإثنين، أن التحقيقات الأولية في الهجوم أظهرت أن الطائرات المُستخدمة في الهجوم إيرانية الصنع.

وقال المالكي إن الطائرات المُسيرة المُستخدمة في الهجوم إيرانية الصنع من طراز “أبابيل”، مشددا على قدرة التحالف على الدفاع عن المنشآت الحيوية، قائلاً: “لدينا القدرة على مواجهة هذه الاعتداءات”.

وأعلن الحوثيون يوم السبت استهداف منشأتي نفط تابعتين لشركة أرامكو هما بقيق، أكبر منشأة في العالم لمعالجة النفط،  ما أدى إلى توقف نصف إنتاج النفط السعودي

Advertisements
مصر 365 على أخبار جوجل
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق