تحقيقات الهجوم على منشأتي أرامكو ترجح انطلاق الصواريخ من إيران

Advertisements

أكد مصدر مُطلع على التحقيقات السعودية الأمريكية المشتركة، الخاصة بشأن الاعتداء على معامل شركة أرامكو للنفط في المملكة العربية السعودية، أن هناك احتمالية كبيرة أن يكون الهجوم تم بصواريخ كروز أطلقت من الأراضي الإيرانية.

وأضاف المصدر في تصريحات لشبكة سي إن إن، أنه من المحتمل أن تكون الصواريخ حلقت على ارتفاع منخفض مدعومة بطائرات مسيرة انطلقت من قاعدة إيرانية قرب الحدود مع العراق.

Advertisements

وكانت طائرات مسيرة هاجمت صباح أمس السبت، أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم، والتي تقع في المملكة العربية السعودية، وحقل نفط رئيسي تديره شركة أرامكو السعودية، ما أدى إلى اندلاع حريق هائل في معالج بالغ الأهمية لإمدادات الطاقة العالمية.

وبعد ساعات قليلة من الحادث الذي استهدف منشآتي نفط سعوديتين تابعتين لشركة أرامكو السعودية، أعلن المتحدث باسم ميليشيات الحوثيين في اليمن والمدعومة من إيران، مسؤوليتهم عن الهجومين، مشيرًا إلى استخدام 10 طائرات مسيرة.

ولفت المصدر إلى أن تقييم أمريكا والسعودية يظهر أن الهجوم الأخطر على منشآت النفط السعوديتين، تم عن طريق إرسال الصواريخ فوق العراق، وجعلها تلتف فوق الكويت وصولا إلى منشأتي النفط السعوديتين لإخفاء مصدر إطلاقها.

وأكد المصدر عدم وجود أي مؤشرات على الإطلاق من شأنها الإشارة إلى أن هذه الصواريخ جاءت من جنوب المملكة العربية السعودية، خاصة اليمن، موضحا أن بعض الصواريخ فشلت في إصابة أهدافها، وسقطت في الصحراء قبل وصول وجهتها، حيث حقول أرامكو في بقيق، كما أكد أن حالتها جيدة بدرجة كافية لتحديد أصلها وهويتها.

وأشار المصدر إلى أن محققين أمريكيين خبراء في الأسلحة قد وصلوا إلى المملكة العربية السعودية، وذلك بهدف مساعدة المحققين العسكريين السعوديين في تحديد عدد الصواريخ التي ضربت منشأتي نفط لأرامكو، والتحقق منها بهدف معرفة هويتها وأصولها والتكنولوجيا المستخدمة فيها ومن يمتلكها.

Advertisements
مصر 365 على أخبار جوجل
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق