عربي ودولي

فيديو.. الهجوم على منشآت “أرامكو” في السعودية

نشر الحساب الرسمي لقناة الإخبارية السعودية، على موقع التغريدات القصيرة “تويتر”، مقطع فيديو يتضمن اللقطات الأولى للهجوم الإرهابي على منشآت النفط التابعة لشركة “أرامكو” في البقيق وخريص.

كما بث برنامج “60 دقيقة” والمذاع عبر فضائية “سي بي إس” الأمريكية، مقطع فيديو عن الهجوم الإرهابي على المنشآت التابعة لـ”أرامكو” السعودية في “البقيق، وخريص”.

وقال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، إن الهجوم على منشآت أرامكو النفطية في المملكة “عمل أحمق”؛ لأنه استهدف نحو 5% من إمدادات العالم، مشيرا إلى أن الهدف الوحيد لإيران من هذه الهجمات إثبات على أنهم مجموعة من الحمقى.

وشدد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في حديث لبرنامج “60 دقيقة”، والذي أذاعته شبكة “سي بي إس” الإخبارية الأمريكية، فجر اليوم الاثنين، على أنه إذا لم يتخذ العالم موقفًا قويًا من أجل السيطرة على إيران وكبح جماحها سنرى تصعيداتٍ مستمرة من الإيرانيين لتهديد العالم.

وأضاف محمد بن سلمان، ردا على سؤال ما السبب الاستراتيجي الذي دفع إيران لضرب أرامكو؟، أنه يعتقد أن ما حدث عبارة عن حماقة، لأنه لا يوجد هدف استراتيجي، بل فقط شخص أحمق سيهاجم 5% من الإمدادات العالمية، موضحا أن الهدف الاستراتيجي الوحيد هو إثبات أنهم عبارة عن مجموعة من الحمقى، وهذا ما فعلوه.

أكد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أنه يتفق تماما مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في وجهة نظره بأن الهجوم على منشآت النفط السعودية عمل من أعمال الحرب من طرف إيران.

وعن سؤاله بشأن الهجوم على منشآت النفط التابعة لشركة “أرامكو” السعودية وقلب صناعة النفط في المملكة، أكد ولي العهد السعودي أنه يختلف بخصوص هذا الشان قليلا، لأن هذه الضربة قصدت قلب إمدادات الطاقة العالمية، أكثر من قلب إمدادات الطاقة في المملكة العربية السعودية، مشيرا إلى أنها عطلت نحو 5.5% من احتياجات العالم من الطاقة، وكذا احتياجات الولايات المتحدة والصين والعالم بأكمله.

وبخصوص عدم منع مثل هذا الهجوم رغم تصدر السعودية قائمة مستوردي الأسلحة والمعدات العسكرية في العالم وإنفاقها مليارات الدولارات على شرائها، أكد ولي العهد، أن حجم المملكة العربية السعودية يقترب من حجم قارة تقريبًا، حيث إن المملكة أكبر من أوروبا الغربية، وأن التهديدات موجودة من 360 درجة، ويصعب تغطية كل هذا بشكل كامل.

 

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى