عربي ودولي

ترامب يقترح إطلاق النار على سيقان المهاجرين

أعلن دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية عن مقترحه الخاص بإطلاق النار على سيقان المهاجرين المحاولين لدخول الأراضي الأمريكية، تبعاً لما تم الإعلان عنه بكتاب صدر حديثاً.

كما ورد بالكتاب الصادر حديثاً الذي تم إعداده من قبل صحفيان يعملان في “صحيفة نيويورك تايمز”، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد تقدم بمقترح خاص بالمهاجرين الغير شرعيين، حيث وجه الرئيس بضرورة أن يتم باتخاذ كافة الإجراءات القاسية لردع هؤلاء المهاجرين الذين يدخلون إلى الأراضي الأمريكية بطريقة غير شرعية، ومن تلك الإجراءات إقامة جدران يمر فيه تيار كهربائي، وحفر خنادق يتم ملئها بالمياه تتجول فيها التماسيح والأفاعي.

ولم يعلن البيت الأبيض عن موقفه، ولم يصدر أي تعليق حول الكتاب الذي تم الإعلان فيه عن تصريحات الرئيس دونالد ترامب، أوضح الكتاب أن الرئيس قد اقترح أن يتم بناء جدار عازل على الحدود مع المكسيك، الذي يعد أهم أحد الإجراءات التي تعهد بها الرئيس الأمريكي من أجل مواجهة الهجرة الغير شرعية.

خصصت وزارة الدفاع الأمريكي “البنتاجون” مبلغ يقدر بحوالي 3.6 مليار دولار أمريكي من أجل الجدار العازل، الذي تتم فيه أعمال البناء.

محتوى كتاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

حمل الكتاب الرئيس الأمريكي عنوان “حروب الحدود: نظرة على سياسة ترامب الهجومية على الهجرة”، ويعتمد كتاب الرئيس الأمريكي الذي تم تأليفه من قبل الصحفيان جولي ديفيز ومايكل شير، عن مقابلات لأكثر من عشرة مسؤولين أمريكيين لم يتم ذكر أسماؤهم في الكتاب.

كما عرض في الكتاب كافة الأحداث التي وقعت خلال الأسبوع الواحد من شهر مارس للعام الراهن 2019، في حين أوضحت بعض التقارير الصادرة عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن محاولته لإيقاف الهجرة من الجنوب لكن مساعدي الرئيس قد أخبروه أن اقتراحه يعد غير قانوني.

وأعلن أحد خبراء الرئيس الأمريكي إن دونالد ترامب قد اقترح خلال محادثة خاصة مع أحد مساعديه إن إطلاق النار على سيقان المهاجرين سوف يكون الحل للقضاء على الهجرة، لكن مساعدي الرئيس قد أخبره أن هذا المقترح يعد غير قانوني.

دعا دونالد ترامب بأحد خطاباته لإطلاق النار على المهاجرين الذين يلقون الحجارة، وقد أفاد الكتاب أن الرئيس الأمريكي اقترح بعض الإجراءات المتطرفة الأخرى لمكافحة الهجرة.

ورد بإحدى فقرات الكتاب أن دونالد ترامب قد تقدم باقتراح خلال محادثات خاصة  له عن تعزيز الحدود من خلال حفر خنادق، ليتم ملؤها بالمياه، وإطلاق الثعابين، والتماسيح فيها، وطلب من مساعديه السؤال عن تكاليف الخاصة بحفر الخناق، كما أوضح الرئيس الأمريكي أنه يريد أن يتم تزويد الجدار بمسامير، و توصيله بالتيار الكهربائي.

وقد تضمن هذا المقطع من الكتاب كيفية أصدر دونالد ترامب تعليماته إلى مساعديه من أجل تعزيز إغلاق الحدود بين الولايات المتحدة الأمريكية وبين المكسيك مع حلول ظهر اليوم التالي، مما أدى لحالة من الهلع وسط المساعدين الذين حاولوا إرضاء الرئيس.

أوضحت المعلومات الواردة في الكتاب أن مساعدي الرئيس الأمريكي قد حاولوا العمل على تغيير فكرة الرئيس دونالد ترامب عن إغلاق الحدود، لكنه قد قام بممارسة الضغوط خلال وقت لاحق على بعض من مساعديه الذين كان من المعتقد أنهم كانوا يقفون بطريق تلك الإجراءات، ومنهم كيرستين نيلسن وزيرة الأمن الداخلي.

الحدود بين المكسيك والولايات المتحدة

جعل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحملة على الهجرة غير القانونية، من أهم أولوياته منذ بدء حملته الانتخابية التي قد تم إطلاقها خلال عام 2016.

وأدى موقف دونالد ترامب لمواجهات مع الديمقراطيين بالكونغرس الأمريكي، خصوصاً فيما يتعلق بظروف مراكز احتجاز المهاجرين، وتمويل الجدار العازل بين الولايات المتحدة الأمريكية وبين المكسيك.

وأعلن دونالد ترامب حالة الطوارئ بمنطقة الحدود مع دولة المكسيك خلال شهر فبراير السابق من أجل الحصول على تمويل، وخلال شهر يونيو تم توقيع اتفاقية مع المكسيك مدتها الزمنية تصل إلى 90 يوماً، الهدف منها هو تقليل عدد المهاجرين المتدفقين للولايات المتحدة الأمريكية، والتعاون الثنائي الوثيق بين المكسيك وواشنطن، على أن تقوم المكسيك بنشر الآلاف من الحرس الوطني بجميع أنحاء البلاد.

أعلنت المكسيك خلال الشهر السابق، إنها قد نجحت في العمل على تقليل أعداد المهاجرين بطريقة غير شرعية للولايات المتحدة الأمريكية الذين يقطعون الحدود دون حصولهم على وثائق رسمية بنسبة مئوية تصل إلى 56% خلال شهر مايو السابق لعام 2019.

على الرغم من أن تلك الأرقام تفيد بأن أعداد الداخلين للولايات المتحدة الأمريكية قد تضاءلت منذ عام 2000، إلا أن أعداد المهاجرين بدأت في الارتفاع من جديد منذ تولي دونالد ترامب منصب الرئاسة بواشنطن.

شهد العام الراهن 2019 احتجار ما يزيد عن 800 ألف شخص على الحدود الجنوبية ، وهذا العدد يعد ضعف العدد الذي تم تسجيله خلال العام السابق 2018، ولجأ معظم الذين قطعوا الحدود من المكسيك إلى الولايات المتحدة الأمريكية هرباً من أعمال العنف، والفقر.

أقرا المزيد دونالد ترامب يعتبر التحقيق الهادف لعزله “انقلاباً”

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى