عربي ودولي

“الإيرانية لناقلات النفط” تنفي إصابة ناقلتها بصاروخ سعودي.. وتتوعد مرتكبي الهجوم

في نبأ عاجل، نقلت وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا” تصريحًا على لسان مسؤولو الشركة الوطنية الإيرانية لناقلات النفط، ينفي الأنباء التي ترددت عبر بعض وسائل الإعلام حول إصابة ناقلة النفط التابعة لها في البحر الأحمر وتدعى “سابيتي” بإطلاق صاروخ من الجانب السعودي.

يأتي هذا النفي عقب ما نشرته الوكالة صباح اليوم الجمعة ، الموافق 11 أكتوبر، على لسان مسؤول في شركة ناقلات النفط الإيرانية قوله إن الناقلة “سابيتي” ستقوم بتغير مسارها بعد أن استهدفها صاروخان بالبحر الأحمر بالقرب من ميناء جدة بالمملكة العربية السعودية.

وأضاف المسؤول بالشركة الوطنية الإيرانية لناقلات النفط، في تصريحاته لـ وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”، أن : ” ناقلة النفط الإيرانية “سابيتي” ما تزال بالبحر الأحمر لكن مسارها سيتغير، حيث لم تعرض أي دولة تقديم المساعدة”.

وكانت وزارة النفط الإيرانية، قد رجحت في وقت سابق اليوم، أن تكون إصابة ناقلة النفط “سينوبا” قد جاءت نتيجة هجوم صاروخي على بعد 60 ميلاً من ميناء جدة السعودي.

وأصدرت العلاقات العامة بشركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية بيانًا منذ قليل جاء فيه : “أنه من المرجح أن يكون سبب الانفجار الذي تعرضت له ناقلة النفط (سينوبا) سببه هجومًا بصاروخين عليها، عند الساعة 5 صباحا و5.20 على بعد 60 ميلاً من ميناء جدة السعودية ما أدى إلى وقوع الانفجار”.

وعلى صعيد متصل، كشف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “عباس موسوي”، عن مفاجأة من العيار الثقيل حيث أكد أن ناقلة النفط الايرانية “سابيتي” قد تم استهدافها مرتين في غضون نصف ساعة في شرق البحر الأحمر، محملا مرتكبي هذه المغامرة الخطيرة مسؤولية  ما سيحدث من التبعات الناجمة عنها متوعدًٍا المرتكبين للحادث.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا)، تصريحات على لسان عباس موسوي، عقب حادث استهداف الناقلة “سابيتي” في البحر الأحمر، قوله: إن التحقيقات التي أجرتها الشركة الوطنية الإيرانية لناقلات النفط، تبين أن هذه الناقلة اصيبت بأضرار عندما تعرضت للاستهداف مرتين في غضون نصف ساعة بالقرب من الممر في شرق البحر الأحمر،بحسب .

ولفت المتحدث باسم الخارجية الأيراني، إلى أن وضع ناقلة النفط المستهدفة الأن تحت السيطرة، موضحًا أنه لحسن الحظ لم يصب أي أحد من افراد الطاقم بأذى وان السفينة في حالة مستقرة.

وأشار عباس موسوي إلى أن الأشهر القليلة الماضية ، قد تعرض عدد من ناقلات النفط الإيرانية بالبحر الأحمر إلى اعمال تخريبية اخرى، وأنه جاري الأن  تحقيقات حول الجهات التي من الممكن أن تكون متورطة في هذه الحوادث.

واعرب المتحدث باسم الخارجية الإيرانية  عن قلقه لما حدث من تسرب النفط من صهاريج تلك الناقلة المتضررة، مشددًا على أن كل المسؤولية الناجمة عن عواقب هذا العمل التخريبي ويأتي على رأسها التلوث البيئي الشديد في منطقة الحادث، تقع على المتسببين في تلك الحادث الخطير.

وأنهى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “عباس موسوي” تصريحاته قائًلا: أن التحقيق ما يزال مستمر حول التفاصيل والعناصر التي تقف وراء هذا الحادث الخطير، وأنه سيتم الإعلان عنها فور التوصل الى النتائج.

جدير بالذكر  ان ناقلة نفط تابعة لشركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية وتدعى “سابيتي” كانت قد تعرضت فجر اليوم الجمعة، الموافق 11 أكتوبر، إلى انفجارين على مسافة 60 ميلا عن سواحل ميناء جدة السعودي في البحر الأحمر، وهو ما نجم عنه تسرب من خام النفط إلى مياه البحر.

ويأتي هذا الانفجار بعد عدة هجمات تعرضت لها عدد من ناقلات النفط الإيرانية خلال الأشهر الأخيرة، حيث تعرضت ست ناقلات نفط لهجمات تخريبية، وهم أربع منها قرب مياه الإمارات واثنتان في خليج عمان، وهجمات على منشات نفطية لشركة أرامكو السعودية.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى