عربي ودولي

مندوب السعودية بالأمم المتحدة: لا نسعى للحرب وسنحمي أرضنا ضد أي عدوان

أكد السفير عبد الله المعلمي مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة، موقف بلاده الواضح من إشعال أي فتنة أو حرب في المنطقة العربية، مشيرا إلى أن المملكة العربية السعودية لا تسعى للحرب.

وأوضح مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة أن بلاده لا تريد أي حروب أو تشعل فتيلها، وفي الوقت نفسه شدد على أن بلاده لن تتردد في اتخاذ أي إجراءات من شأنها حماية أراضي المملكة ضد أي عداون وذلك من خلال كل الوسائل المشروعة.

وأشار المعلمي، في كلمة ألقاها في جلسة مجلس الأمن بشأن الشرق الأوسط، إلى أن المملكة العربية السعودية تؤمن بمبدأ الحوار، وكذا حل النزاعات من خلال الطرق السلمية، موضحا أنه يجب أن تكون أي دعوة من أجل الحوار مُنسجمةٌ مع وقفٍ فعلي للتهديدات والأعمال العدائية.

وعن القضية الفلسطينية، قال السفير عبد الله المعلمي إن العالم منذ القرن الماضي وحتى الوقت الراهن لم يشهد أزمةً طال وقتها مثل الأزمة الفلسطينية أو “معاناة الشعب الفلسطيني” أو سياسات قوات الاحتلال القمعية التي ينتهجها ضد الشعب الفلسطيني، وعلى الرغم من انضمام إسرائيل إلى الدول الأعضاء في الأمم المتحدة فإنها لم تولِ أي اهتمامٍ لقراراتها أو قرارات مجلس أمنها الذي أنشئ من أجل حفظ السلمٍ والأمنِ الدوليين.

وبيّن مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة أن المملكة دائمًا حريصة على تأكيد الأهمية القصوى للقضية الفلسطينية وذلك باعتبارها منطلقًا نحو استقرار المنطقة، وأن أي حلٍ للأزمة يجب أن يكون على أساس حل الدولتين وفقًا للمرجعيات الدولية، وكذا مبادرة السلام العربية للعام 2002، والتي تضمنت قيام دولة فلسطين على حدود الرابع من يونيو لعام 1967، وتكون عاصمتها القدس الشريف، بالإضافة إلى عودة اللاجئين، وإنهاء احتلال إسرائيل للجولان العربي السوري المحتل، وكذا الأراضي اللبنانية المحتلة.

وعن ما يتعلق بالشأن السوري، قال السفير عبد الله المعلمي إن حكومة المملكة العربية السعودية ترحِّب بالاتفاق الذي جرى بشأن إنشاء اللجنة الدستورية في سوريا، وكذا البدء في أعمالها، مشيرا إلى أن هذه الخطوة تعد بصيص أملٍ من أجل المضي قدمًا إلى حلٍ سياسي سوف يُنهي معاناة الشعب السوري، كما يضمن العودة الآمنة والطوعية للاجئين من أبنائه، وذلك وفقًا للمعايير الدولية.

وبخصوص الشأن اليمني، أكد المعلمي أن بلاده تُقدم الدعم الكامل للحكومة اليمنية وكذا الشعب اليمني، وذلك في ظل الأزمة التي يمر بها البلاد في المجالات كافة وذلك من أجل الوصول إلى حلٍ سياسي شامل، حتى يعود الاستقرار إلى اليمن.

وأوضح المندوب الدائم للملكة العربية السعودية في الأمم المتحدة، أن ما تقوم به المملكة من مساعدة اليمن يظهر من خلال قيام المملكة بتقديم مساعداتٍ عن طريق الأمم المتحدة بمبلغ وصل إلى نحو 500 مليون دولار؛ من أجل دعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن لعام 2019.

وأكد السفير عبد الله المعلمي أن المساعدات التي قدمتها السعودية من أجل دعم الشعب اليمني واليمن، منذ بداية الأزمة، بلغت أكثر من 14 مليار دولار.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى