عربي ودولي

أمريكا المتهم الأول.. حرب الكمامات تشتعل بين دول العالم

تفشى فيروس كورونا على مستوى العالم، وأصا أكثر من مليون شخص، ما جعل الكمامات الطبية من أكثر المستلزمات الطبية أهمية في جميع دول العالم، وبات الحصول على الكمامات بمثابة “حرب” بين الدول من أجل حيازتها.

تدافع عدد من الدول إلى اتخاذ إجراءات وتدابير من أجل تأمين المعدات وكذا التجهيزات اللازمة، وواجهت الولايات المتحدة الأمريكية اتهامات بـ”الرصنة” لتحويلها وجهة شحنات من الكمامات كانت في طريها إلى دول أخرى.

وأعلنت ألمانيا أن واشنطن حولت شحنة تحوي نحو 200 ألف قناع طبي إلى الولايات المتحدة الأمريكية كانت مخصصة إلى الشرطة في برلين، بحسب ما أفادت به صحيفة “الجارديان” البريطانية، وطالبت ألمانيا الولايات المتحدة الأمريكية بضرورة الامتثال إلى واعد التجارة العالمية.

كما اتهمت فرنسا الولايات المتحدة الأمريكية بالاستيلاء على شحنة ضخمة من الكمامات كانت في طريقها من الصين إلى باريس، حيث أكدت فرنسا أنه قبل إقلاع الطائرة ظهر مشترون أمريكيون وعرضوا 3 أضعاف ما دفعه الفرنسيون من أجل الحصول على الشحنة.

فيما أعلنت البرازيل فشلها في الحصول على كمامت ومعدات طبية من أجل الحماية والتصدي لانتشار فيروس كورونا نتيجة لإرسال الولايات المتحدة الأمريكية أكبر طائرات للشحن إلى الصين من أجل سحب كميات ضخمة من الكمامات والقفازات الطبية.

أما تركيا فقد استولت على طائرة كانت قادمة من الصين تحمل معدات طبية وكمامات وأجهزة تنفس صناعية تخص إسبانيا.

وفي السياق ذاته، صادرت جمهورية التشيك شحنة من الكمامات والمستلزمات الطبية كانت متجهة إلى إيطاليا، واستولت التشيك على نحو 680 ألف قناع واقٍ وأجهزة تنفس صناعية، تحت غطاء شن عملية ضد مهربين احتفظت بالأقنعة التي صادرتها.

وفي إيطاليا، صادرت السلطات الإيطالية شحنة كمامات وكحول ومطهرات كانت متجهة إلى تونس، بحسب تصريح وزير التجارة التونسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى