عربي ودولي

“الصحة العالمية” تحذر من تخفيف قيود “كورونا” في أوروبا

أعلنت منظمة الصحة العالمية، أن رفع الإجراءات الاحترازية الشديدة المفروضة على الشعوب في بعض الدول الأوروبية التي تشهد تراجعا في تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، قد يتسبب في مشكلة كبيرة.

وأوضح هانز كلوج المدير الإقليمي للمنظمة في أوروبا، خلال المؤتمر الصحفي اليوم، أن المنظمة أوروبا تشكل بؤرة كبيرة في الوباء، ومن جانب آخر هناك بعض أسباب تدعو للتفاؤل، مضيفا أن هناك عدد 7 دول في أوروبا هم الأكثر تضررا من 10 دول حول العالم، مشيرا إلى أن المنظمة تشعر بقلق بالغ.

وأشار كلوج، أن إسبانيا وإيطاليا وألمانيا سبب تباطؤ معدلات انتقال فيروس كورونا “كوفيد 19″، وأحرزوا بعض التقدم الجيد، إلى جانب أن هناك العديد من الإجراءات في النمسا وهولندا وسويسرا، معربا عن قلقه بشأن ارتفاع أعداد الإصابات في دول مثل تركيا وإسرائيل والسويد وفنلندا وأوكرانيا والعديد من الدول الأخرى.

وأضاف أن تلك الدول قطعت أشواطا طويلة في هذا السباق، مضيفًا أن الفترة الحالية لا تسمح بتخفيف تلك القيود ويجب تخفيف التباعد الاجتماعي بقيود صارمة حتى تساهم في وقف انتشار الفيروس.

وكانت الدنمارك والنمسا وجمهورية التشيك، خففت القيود على الحركة والتنقل، إلى جانب أن المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإسبانية، أعلن أنه من المتوقع أن يشهد الشعب بعض من تخفيف الإجراءات في نهاية الشهر الجاري.

جدير بالذكر أن 3 منظمات دولية وهم منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية، أطلقوا تحذيرات من مخاطر حدوث أزمة غذائية حادة عالميا في ظل الاضطرابات في سوق المحاصيل الزراعية في ظل عدم حصول العاملين في مجالات الزراعة على الحماية الكافية في مواجهة الإصابة بفيروس كورونا، إلى جانب تحذيرات منظمة الأمم المتحدة، من كارثة تهدد الغذاء في العالم لملايين الأشخاص حول العالم خاصة في إفريقيا، والتي استوردت أكثر من 40 مليون طن حبوب في 2018، وحذرت المنظمات من احتفاظ المحاصيل خوفا من انخفاض الأسعار، وعلى جانب آخر تواجه بعض السلسلة الغذائية العالمية مخاطر التعرض للنقص الشديد، في ظل إعلان روسيا الحد من صادرات القمح عالميا والحبوب خاصة كونها أكبر مصدر عالمي للقمح.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى