عربي ودولي

ترامب يثير ذعر المواطنين بعد رفع شعار “حالة الكوارث” في أمريكا بسبب فيروس كورونا

أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذعر يوم أمس السبت في قلوب جميع مواطني الشعب الأمريكي بأكمله، بعدما أعلن عن وضع كافة الولايات في حالة الكوارث الفيدرالية وهي أخطر حالة على الإطلاق لأي دولة بعد حالة الطوارئ مباشرة.

وجاء ذلك الإعلان من طرف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في ظل التفشي والانتشار السريع للغاية لفيروس كورونا المستجد في كافة أرجاء الولايات المتحدة الأمريكية على مدار الأسابيع القليلة الماضية، مما أجبره بالتالي على وضع جميع الولايات في حالة الكوارث الفيدرالية.

وأصبحت الولايات المتحدة الأمريكية الدولة الأولى على مستوى العالم بأكمله التي سجلت أكبر عدد من المصابين بفيروس كورونا، وهو نفس الوضع تماماً بالنسبة إلى عدد الوفيات بالرغم من الإجراءات الحكومة الصارمة التي تم اتخاذها في الفترة الماضية من أجل محاولة احتواء الفيروس بشتى الطرق الممكنة.

ويكفي الإشارة فقط إلى أن أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة الأمريكية قد تخطى حاجز 160 ألف حالة حتى مساء يوم أمس السبت، أما أعداد وفيات فيروس كورونا في أمريكا فقد تخطى حاجز 20 ألف حالة مع نهاية يوم أمس أيضاً.

وتفوقت الولايات المتحدة الأمريكية بهذه الأرقام القياسية على جميع الدول الأخرى التي ضربها فيروس كورونا وفي مقدمتها دولة إيطاليا، بالرغم من أمريكا تعتبر من أكبر الدول في العالم على مدار السنوات الماضية، حيث لا تضاهيها أي دولة أخرى من حيث التقدم والتطور التكنولوجي إضافة إلى الاقتصاد المنتعش بقوة.

وتغير كل ذلك في ظرف أيام قليلة فقط لا غير بحكمة من الله سبحانه وتعالى، حيث وجدت الولايات المتحدة الأمريكية نفسها عاجزة عن إنتاج أي علاج فعال من أجل القضاء على فيروس كورونا رغم ما تمتلكه من تطور وتقدم على كافة المستويات العلمية والطبية.

ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب، بل إن الاقتصاد الأمريكي المنتعش بقوة أصبح منهاراً بكل ما تحمله الكلمة من معنى مع احتمالية أن يزداد الوضع سوءاً في حالة استمرار انتشار فيروس كورونا المستجد.

إقرأ أيضاً: الرئيس السيسي يطالب بضرورة استمرار العمل على مشروعات المحاور والطرق

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. اللهم احمى مصر وجميع الشعوب من هذا الوباء ياالله
    رحمتك فوق كل شيئ ياالله ارحمنا وارض عنا ياالله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى