عربي ودولي

سؤال صادم.. هل تكفي مسافة المترين للوقاية من فيروس كورونا؟

الحفاظ على مسافة بين الشخص والآخر تتراوح بين المتر والمترين، كانت أهم نصيحة من قبل الخبراء والأطباء، وكذلك منظمة الصحة العالمية، منذ تفشي وباء كورونا المستجد “كوفيد – 19″، كي لا ينتقل الفيروس من شخص إلى آخر وتنتشر العدوى.

وذكر باحثون من الجامعة الكاثوليكية البلجيكية وباحثون من الجامعة التقنية الهولندية، أنه بعد انتشار هذا الوباء بهذا الشكل باتت هذه النصيحة محل شكٍ بعدما أصيب أكثر من مليونٍ و850 ألف شخص على مستوى العالم.

وأكد الباحثون من الجامعتين أن مسافة 1.5 متر لا تكفي من أجل الحماية من خطر العدوى بفيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19″، وأشار الباحثون إلى أن انتقال كوورنا من المصابين إلى الأشخاص الأصحاء في أثناء الحركة يعتمد على عوامل عدة، من ضمن هذه العوامل موقع الأشخاص المصابين من الأصحاء وغيرها من سرعة واتجاه الرياح.

وأوضح الباحثون أن الشائع لانتقال العدوى وانتشارها هو العدوى عن طريق قطرات الرذاذ التي تخرج عن طريق الأنف وفم الأشخاص المصابين بفيروس كورونا في أثناء التنفس، أو العطس أو السعال، وأكد الباحثون أن الدراسات الحديثة أوصت بأن المسافة المتر والمترين ليست المسافة الكافية في جميع الحالات ولا تقي من الإصابة.

ونوّه باحثو الجامعتين بأن الشخص الذي يسير بسرعة أو يركض أو يقود دراجة، فإن يتنفس بشكلٍ نشطٍ للغاية، وهو الأمر الذي ينتج عنه خروج قطرات صغيرة غير مرئية، مشيرن إلى أن الرذاذ الذي سيصدر عنه سيكون منتشرًا على مسافات أطول بسبب سرعته، والتي قد تصل في بعض الأحيان إلى نحو عشرة أمتار، لذا فإن خطر الإصابة بفيروس كورونا تزداد.

وأشارت وكالة “سبوتنيك” الروسية، في تقرير صدر عنها، إلى أن نتائج هذه الدراسة لا تكون نهائية وذلك وفقًا للمؤلفين، موضحة أن هناك مخطط من أجل دراسة الموضوع بشكلٍ أكثر، لذا فإن من المحتمل أن تتغير الأرقام النهائية جزئيًا.

يشار إلى أن البيانات المجمعة لعدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد حول العالم أوضحت أن عدد الإصابات بات يقترب من نحو مليون و854 ألف حالة، حتى صباح اليوم الاثنين.

وأظهرت بيانات منصة “وورلد ميترز” الدولية المتخصصة في الإحصائيات، أن عدد المتعافين وصل إلى نحو 428 ألفا، وأن عدد الوفيات تجاوز نحو 114 ألف حالة.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى