عربي ودولي

فتوى سعودية توضح حكم وكيفية صلاة العيد إذا استمرت جائحة كورونا

قال مفتي السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء والرئيس العام للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ، إنه عند تعذر إقامة صلاة التراويح وصلاة العيد داخل المساجد نتيجة للإجراءات الاحترازية التي تطبقا المملكة العربية السعودية من أجل مكافحة انتشار جائحة كورونا المستجد “كوفيد – 19″، فإن على الناس صلاة التراويح والعيد في منازلهم.

كان مفتي السعودية تلقى عددا من الاستفسارات والأسئلة الشرعية بشأن حول شهر رمضان المبارك، في ظل استمرار الجائحة، وفق وكالة الأنباء السعودية “واس”، حيث تلقى سؤالًا عن حكم صلاة العيد في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19″، كيفية أدائها إذا استمرت الجائحة، وأكد المفتي أن صلاة العيد في حال استمرار الوضع الحالي ولم تقام في المصليات والمساجد المخصصة لها، فإنها سوف تصلى في المنازل من دون خطبة تليها.

يشار إلى أن اللجنة الدائمة للفتوى أصدرت فتوى سابقة بشأن صلاة العيد، والتي قالت فيها إن من فاتته صلاة العيد وأراد قضاءها فيكون من المستُحب له أن يصلي العيد على صفتها من دون خطبة تليها، حيث إن كان القضاء يكون مستحبًا في حق من فاتته الصلاة مع الإمام الذي أدى صلاة العيد بالمسلمين، مشيرا إلى أن من الأولى أن تكون الإقامة مشروعة في حق لم تُقم صلاة العيد في بلدهم؛ وذلك لأن إقامة تلك الشعيرة تكون بحسب الاستطاعة، وذلك كقول الله عز وجل: “فاتقوا الله ما استطعتم”، وقول رسول الله، صلى الله عليه وسلم: “إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم”.

وعن مشروعية إقامة صلاة التراويح في المنازل، قال مفتي المملكة العربية السعودية إنه بالنسبة لإقامة صلاة التراويح في المنازل، خلال شهر رمضان للعام الحالي، وذلك بسبب تعذر إقامتها داخل المساجد بسبب الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الجهات المختصة في المملكة من أجل مكافحة انتشار فيروس كورونا الجديد، وأضاف أن الناس سوف يصلون في بيوتهم تحصيلا لفضيلة قيام ليالي رمضان المباركة، ولثبوت صلاة النبي، صلى الله عليه وسلم، قيام رمضان في بيته، يشار إلى أن صلاة التراويح عبارة عن سُنة وليست واجبة.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى