عربي ودولي

صحيفة بريطانية: علينا التعود على الحياة الجديدة بعد الوباء

كتبت صحيفة فاينينشال تايمز البريطانية، في افتتاحيتها تدعو للتعود من الفترة الجارية على الحياة الجديدة بعد عودة الحياة لطبيعتها بعد اتطواء صفحة الفيروس الصيني الجديد، الذي انتشر مؤخرا وتسبب تفشيه عالميا في العديد من الأضرار.
وقالت الصحيفة، علينا أن نعتاد على الحياة الجديدة بعد الوباء، فعلى سبيل المثال إليكم السيناريو ذلك في فبراير المقبل في 2021، هناك عائلة سميث التي تشعر بالفخر لحصولها على دعوة إلكترونية لحضور مباراة لفريق كرة القدم المفضل لها.

وقبل المباراة، تبدأ الأسرة في مراجعة بطاقات الهواتف المحمولة التي تثبت خلوها من الفيروس الصيني، ومن ليس لديه بحوزته تلك البطاقة سوف يواجه فحصا لدرجة الحرارة أو أي أعراض أخرى للفيروس في المدرجات الكثير من المقاعد خالية للحفاظ على قواعد التباعد الاجتماعي، مضيفة أن تلك الحقيقة الجديدة ستحد كثيرا من الاستمتاع بالمباراة، ولكن ذلك سيكون جزءا من الواقع الجديد الذي فرضه الوباء الجديد.

وأصافت الصحيفة، أن الأمر سوف يتطلب جهودا ضخمة للحيلولة دون حدوث موجة ثانية من الوباء المستجد، وربما قد نرى دورات متعاقبة من القيود والإغلاق والتشديد مجددا من أجل تجنب موجات جديدة من الوباء، إلى جانب أنه سلبنا العديد من الحريات خشية وقوع موجة جديدة.

وأوضحت أن الدول التي زودت نفسها بإجراءات فحص واسعة وتتبع للسكان سوف تنتهي الأزمة لديها أسرع من الدول الأخرى، إلى جانب أن عدد من القطاعات سوف ترجع للعمل بشكل أسرع من غيرها، فمثلاسوف يعود قطاع أعمال البناء إلى الشارع أولا، فيما سوف يبقى العديد من الموظفين في المنازل ويزاولوا أعمالهم من هناك، بينما من سيعودوا سوف يجدوا أن بيئة العمل أصبحت مختلفة عن التي اعتادوا عليها كما سوف يتم تطبيق نوبات عمل للحد من تواجد الجميع في المكتب وتجنب ازدحام المواصلات في ساعات الذروة الصباحية والمسائية.

ومن الجانب السياسي سوف يتأثر الاقتصاد العالمي بعد أزمة انتشار وتفشي الفيروس حول العالم، إلى جانب المزيد من التوتر بين العلاقات الأمريكية الصينية، في ظل تصاعد الخلافات بين الدولتين، حيث أبرزت الصحيفة ذلك في عنوان افتتاحيتها تحت عنوان “دبلوماسية ترامب”.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى