عربي ودولي

أستراليا تدعم ترامب وتطالب بفتح تحقيق ضد الصين والصحة العالمية بشأن كورونا

يبدو أن الحكومة الصينية باتت في أزمة لا مثيل لها على الإطلاق مثلما هو حال منظمة الصحة العالمية تماماً، نظراً إلى الضغوطات الدولية المفروضة على كلاهما من أجل فتح تحقيق مستقل ضدهما بسبب إخفاء معلومات عن فيروس كورونا المستجد وإخطار العالم بمدى خطورته منذ انتشاره لأول مرة.

وانضمت الحكومة الأسترالية إلى الولايات المتحدة الأمريكية من خلال دعم تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والتي هاجم فيها الحكومة الصينية إضافة إلى منظمة الصحة العالمية في المقام الأول، حيث أرجع انتشار الفيروس حول العالم بهذه السرعة إلى قلة كفاءة المنظمة بسبب رغبتها في التستر على الصين.

وأكد رئيس وزراء دولة أستراليا خلال تصريحات صحفية له اليوم الثلاثاء أنه لابد من فتح تحقيق مستقل ضد الجهات المعنية المسؤولة عن تفشي فيروس كورونا بهذه الطريقة حول العالم، نظراً لأن منظمة الصحة العالمية لم تتعامل بشفافية مع ذلك المرض وحاولت التستر على الحكومة الصينية مما أدى في نهاية المطاف إلى انتشار الفيروس على مستوى العالم ووفاة الملايين من الأشخاص الأبرياء.

يُذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان هو أول شخص يقوم بمهاجمة الحكومة الصينية، حيث أطلق على فيروس كورونا لقب “الفيروس الصيني” مما جعل الحكومة الصينية تشعر بالأسى على ذلك، كما طالبت وقتها بضرورة توحد العالم بأكمله من أجل مواجهة هذه الجائحة والسيطرة عليها بأي وسيلة ممكنة.

ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب، بل إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هاجم أيضاً منظمة الصحة العالمية واتهم جميع العاملين فيها بالتقصير في أداء وظائفهم إضافة إلى التستر على دولة الصين بعد انتشار ذلك الفيروس.

ولم يكتفِ بذلك بل إنه قرر أيضاً إيقاف التمويل الذي تحصل عليه منظمة الصحة العالمية من الولايات المتحدة الأمريكية بشكل سنوي، علماً بأن المساعدات التي تحصل عليها المنظمة تصل قيمتها إلى مبلغ 500 مليون دولار، مما سوف يسبب أزمة كبرى بالنسبة إلى منظمة الصحة العالمية من أجل محاربة الأمراض خلال السنوات القادمة.

إقرأ أيضاً: رئيسة تايوان تكشف كيفية نجاح بلادها في السيطرة على فيروس كورونا

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى