رئيس مدغشقر يعلن اكتشاف “شاي” يشفي من “الفيروس الصيني”

أعلن أندريه راجولينا رئيس مدغشقر، عن اكتشاف شاي يشفي من الوباء الصيني المنتشر حول العالم، موضحا أنه علاجا عشبيا محلي الصنع زعم أنه يمنع الإصابة بالفيروس الصيني المستجد ويعالجه، جاء ذلك بعد يوما واحدا من تخفيف مدغشقر من الإجراءات الاحترازية التي فرضتها في البلاد.

وأكد أندريه راجولينا، أن معهد مدغشقر للأبحاث التطبيقية، طوّر ذلك المشروب قائلا: “لقد أجريت الاختبارات.. وتمت معالجة شخصين الآن بواسطة هذا العلاج، وذلك الشاي العشبي يعطي نتائج في 7 أيام”، موضحا وهو يرتشف جرعة منه سوف أكون أول من يشرب ذلك العلاج اليوم أمامكم جميعا، حتى أثبت فاعلية المنتج وأنه يشفي لا يقتل”.

وحسبما ذكرت وكالة الأنباء “فرانس برس”، فيتكون العلاج أو المشروب الذي يدعى “كوفيد العضوي”، ومشتق من عشبة “الشيح”، التي أثبت فعاليتها في علاج الملاريا، حسبما ذكر المعهد بمدغشقر.

وأكدت وكالة “فرانس برس”، أنه لم يتم تقيييم ذلك المنتج حتى الآن ولم يقاس مدى فاعليته دوليا، إلى جانب انه لم تتوافر أي دراسات أو تجارب أجريت عليه.

جدير بالذكر أن العلماء أيضا حذروا من مخاطر عديدة من تناول تلك الأعشاب غير المجربة طبيا، ولكن رئيس مدغشقر نفى وجود أي تحفظات على العقار الذي أعلن عنه، إلى جانب تأكيده أنه سوف يقدمه لأطفال المدارس إيمانا من بضرورة حماية شعب مدغشقر.

وأكد المدير العام لمعهد مدغشقر، الدكتور تشارلز أندريانجارا، أن العلاج سوف يستخدم كوفيد العضوي للوقائية، ولكن الملاحظات السريرية أظهرت اتجاها نحو فعاليته في علاج الوباء العالمي.
وفي ذات السياق قالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أنه حتى الآن لا توجد أي علامة أو دليل طبي واحد على أن تلك الأعشاب البديلة يمكنها علاج ذلك المرض الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أنها قد لا تكون آمنة على الاستخدام الآدمي

جدير بالذكر أن مدغشقر شهدت أعداد منخفضة فيي الإصابات حتى بلغت الآن 121 حالة فقط ولم تسجل حتى الآن أي وفاة.