عربي ودولي

1197 إصابة جديدة ووفاة 9 حالات بفيروس كورونا في السعودية

سجلت وزارة الصحة السعودية، 1197 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، اليوم السبت، ليصل مجمل عدد الإصابات إلى 16 ألفا و299 حالة، بالإضافة إلى تسجيلها 9 حالات وفاة، وذلك خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، ليكونل العدد الإجمالي لحالات الوفاة هو 136.

وقال محمد العبدالعالي، المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية، في مؤتمر صحفي، إن الحالاتى الحرجة تتمثل في 115 حالة من الإصابات، مشيرًا إلى وجود شباب ضمن الحالات الحرجة وكذلك أناس لا يعانون من أي أمراض مزمنة، متابعًا أن الوزارة سجلت 166 حالة شفاء ليبلغ العدد الإجمالي للمتعافين 2215 حالة.

وأكد المتحدث باسم الصحة السعودية، أهمية الاستمرار في اتباع توصيات التباعد الاجتماعي، وكذلك مواصلة استخدام التطبيق المطروح “موعد” والذي يهدف إلى الحصول على التقييم الذاتي اليومي، مشددًا على التمسك بالإجراءات التحذيرية باعتباره صمام الأمان للمجتمع السعودي.

وكان مصدر مسؤول بوزارة الداخلية السعودية، قال إنه في ضوء التوصيات الصحية المقدمة من الجهات المعنية بتعزيز الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية؛ للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد في المملكة، والحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين، فإنه تقرر تطبيق إجراءات احترازية صحية إضافية بعزل حيي “الفيصلية، والفاضلية” في محافظة الأحساء، ومنع الدخول إليهما أو الخروج منهما، إضافة إلى منع التجوال فيهما على مدار 24 ساعة، اعتبارًا من أمس السبت وحتى إشعار آخر.

وأضاف المصدر، في تصريحات صحفية، أنه تقرر السماح لسكان الحيين المشار إليهما بالخروج من منازلهم في حالة الاحتياجات الضرورية مثل “الرعاية الصحية، والتموين”، ويكون ذلك الخروج داخل نطاق منطقة العزل، خلال الفترة من الساعة السادسة صباحا وحتى الثالثة عصرًا.

يذكر أن وكالة الأنباء السعودية كشفت الأسبوع الماضي عن قيام الحكومة السعودية بإلقاء القبض على بعض القيادات العاملة في وزارة الصحة السعودية في العاصمة الرياض، بعد ثبوت تورطها في قضية فساد مالي وإداري على هامش أزمة تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد في الوقت الحالي.

وألقت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد السعودية القبض على اثنين من قيادات وزارة الصحة السعودية في العاصمة الرياض، بسبب تورط كلاهما بالشراكة مع 6 من ملاك الفنادق السياحية في قضية فساد مالي وإداري.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى