رسالة شكر للعمال.. إعلام كوريا الشمالية يتحدث عن كيم جونج أون دون الكشف عن صحته

جدل واسع مثار حول أنباء وفاة زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، ووسط هذه الأنباء المتداولة عن حالته الصحية، أفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية، اليوم الأحد، أن “كيم جونج أون” وجَّه رسالة إلى العمال المشتغلين في المنطقة الحدودية الشمالية “سامجيون”.

وذكرت إذاعة كوريا الشمالية أن كيم شكر العمال المساهمين في بناء محطة لتوليد الكهرباء، في تقرير أخر اليوم الأحد، حيث إن هناك عمليات بناء مازالت تجرى بشكل نشط وغيرها من أشغال تنموية في مقاطعة سامجيون، التي تقع بالقرب من جبل بايكدو، والذي يرمز للأسرة المؤسسة لكوريا الشمالية، ولم تذكر التقارير أو تشير إلى مكان تواجد الزعيم الكوري الشمالية ولم تطرق لحالته الصحية.

ومنذ نحو أسبوعين لم ظيهر زعيم كوريا الشمالية في العلن، وكان آخر ظهور حينما كان يترأس اجتماعا لحزب العمال الحاكم في 11 أبريل الجاري.

ونفى مسؤولون في كوريا الشمالية، في وقت سابق في تصريحات مقتضبة إلى وسائل إعلام عالمية، ما تداول في عدد من التقارير التي تشير إلى أن الزعيم كيم يونج يرقد في المستشفى في حالة صحية خطيرة بعد إجراء جراحة في القلب، لتشير الأنباء كذلك إلى تطور الأمر إلى وفاة الزعيم الكوري الشمالي متأثرًا بما أصابه بسبب تلك الجراحة.

وأفادت وسائل إعلام عالمية، أن الصين أرسلت فريقًا طبيًا إلى دولة كوريا الشمالية، حتى تقدم استشارة في إطار متابعة صحة رئيس البلاد، إضافة إلى التأكيد على أنه لازال على قيد الحياة.

يعتبر كيم يونج، الزعيم الأكثر إثارة للجدل في العالم حيث يصف الملايين مواقفه بـ”المجنونة”، وفي حالة وفاته سيكون هناك ثلاثة خلفاء له أمام كوريا الشمالية.

كيم يو جونج، أخت زعيم كوريا الشمالية، هي أول أسماء خلفاء الزعيم الحالي، ومن الوجوه المألوفة إذ ظهرت بجوار أخيها الزعيم في أكثر من مناسبة، غير أنها أول فرد من الأسرة الحاكمة تزور كوريا الجنوبية، وكان ذلك ضمن وفد كوريا الشمالية الذي شارك في دورة الألعاب الأولمبية عام 2018، ورافقت أخيها كذلك في القمة الثلاثية التي عُقدت بين زعماء كوريا الشمالية والصين وأمريكا.

كيم يونج تشول، الأخ الوحيد الباقي لزعيم كوريا الشمالية، هو أيضًا من أسماء الخلفاء المطروحة معروف عنه حبه للموسيقى فقط ولم يظهر في مناسبات رسمية أو أي محفل رسمي إلى جانب أخيه الزعيم.