عربي ودولي

تخفيف قيود العزل وارتفاع الوفيات.. العالم على المحك مع فيروس كورونا

تخفيف إجراءات العزل ورفع القيود المتخذة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، أمر وشيك الحدوث في أوروبا التي تستعد لأسبوعها الحاسم، خاصة أسبانيا التي أعلنت سماحها للأطفال بالخروج من المنزل اعتبارًا من اليوم الأحد، بعد ستة أسابيع من منع خروج مَن أهم أقل من 14 عاما حتى إذا كانوا برفقة ذويهم، رغم أنها ثالث دولة أكثر تضررًا في العالم، حيث تخطت حصيلة وفياتها الـ200 ألف حالة وفاة، ويستعد رئيس وزراء أسبانيا لإعلان الخطة الموسعة المقررة من أجل الخروج من الإغلاق بعد خضوع الدولة لإجراءات عزل مشددة من 14 مارس الماضي والممتد حتى 9 مايو المقبل.

وكذلك يستعد رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب لإعلان “الاستراتيجية الوطنية لخطة رفع العزل”، المفترض البدء فيها في 11 مايو المقبل، أمام البرلمان.

في نفس الوقت، أكد رئيس الوزرءا الكندي جاستن ترودو، في تصريحات مساء أمس السبت، أن خطط كندا من أجل إعادة فتح الاقتصاد لا تقوم على تحلي السكان في المستقبل بمناعة ضد فيروس كورونا، داعيًا كذلك إلى أخذ الحذر، بالتزامن مع رفع القيود المقررة في بعض الدول والتي طرحت قواعد جديدة من أجل ممارسة الحياة اليومية والتنقل.

وفي الدولة الأكثر تضررا في إفريقيا “جنوب أفريقيا”، التي توفي فيها 75 شخصًا، أكدت أنه بداية من الأول من شهر مايو المقبل سيكون ارتداء الكمامات أمرًا إلزاميًا، لتخفيف إجراءات العزل في هذا التوقيت.

شهر رمضان في ظل إجراءات الحجر

تجنبًا لانتشار فيروس كورونا، استقبل العالم الإسلامي شهر رمضان دون صلوات جماعية ودون عزائم أو وجبات إفطار مشتركة، حيث إن المساجد مغلقة مع حظر التجمعات العائلية، حيث تسبب الوباء في وفاة 5650 شخصا في إيران، وعليه أبدى منسق حملة مكافحة الوباء في طهران علي رضا زالي اعتراضه حول الفتح الجزئي للمتاجر واصفا الموف بـ”المتسرع”

بينما تجمع الناس في باكستان بالمساجد والأسواق، دون العمل بالنصائح والتعليمات الصحية، وسجل البلد تسارعًا في ارتفاع عدد المصابين، كما دخل عشرات من الأطباء والعاملين في المجال الصحي في باكستان في إضراب عن الطعام منذ 10 أيام في لاهور، بسبب اعتراضهم على نقص معدات الحماية، وليس هذا الحال في باكستان لوحدها حيث تحدى ممرض إكوادوري عن هشاشة الأنظمة الصحية وما يعانوه في مستشفى في غواياكيل، حيث وصل تكدس الجثث إلى الحمامات.

تحذيرات الصحة العالمية من “جوازات مرور مناعية”

بالتزامن مع رفع القيود وقيام دولة مثل إيطاليا بحملة اختبارات للأجسام المضادة تجريها على 150 ألف شخص، في محاولة منها لمعرفة المزيد حول وباء كورونا، حذرت منظمة الصحة العالمية من إصدار “جوازات مرور مناعية”، حيث كانت هناك دول تراهن على مناعة محتملة للمتعافين من فيروس كورونا، وقالت المنظمة إنه لم يطرح دليل حتى الآن على أن الشخص الذي أصيب في وقت سابق بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) اكتسب مناعة منه ولن يصاب به مجددًا، وعليه وجهت تحذيرها إلى الحكومات من إصدار ما يطلق عليها “جوازات مرور المناعة” يحصل عليها مَن تعافوا من الفيروس.

يذكر أن هناك أكثر من 53 ألف حالة وفاة في العالم، وعلى رأس البلدان التي سجلت أعلى معدلات للوفاة تأتي الولايات المتحدة الأمريكية، وفي المرتبة الثانية تأتي إيطاليا بوفاة 26384 شخص، وتليها أسبانيا بوفاة 22902 حالة، بعدها فرنسا التي سجلت 22614 وفاة، ثم المملكة المتحدة بوفاة 20319 حالة، والتي يستعد رئيس وزرائها بوريس جونسون للعودة لعمله الإثنين المقبل بعد تعافيه من المرض.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى