عربي ودولي

الصين تصدر بيانا بشأن الحالة الصحية لزعيم كوريا الشمالية

نفت وزارة الخارجية الصينية، أي معلومات بشأن الحالة الصحية لزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، وذلك بعد تقارير مختلفة بشأن مكان وجوده وحالته الصحية، وجاء ذلك في بيان صحفي تعقيبا على سؤال وجه إلى المتحدث باسم وزارة الخارجية، في مؤتمر صحفى بشأن إرسال وفد صينى يضم خبراء طبيين لكوريا الشمالية.

وكانت شائعات عديدة انتشرت بشأن صحة كيم جونج زعيم كورويا الشمالية وذلك بعد غيابه عن احتفالات ذكرى ميلاد مؤسس النظام الكوري الشمالي وجده الزعيم كيم إيل سونج في 15 أبريل الجاري، خاصة بعدما كانت المرة الأخيرة التي يظهر فيها زعيم كورويا الشمالية الحالي يوم 11 أبريل، حسبما ذكرت تقارير إخبارية محلية بشأن مشاركته في اجتماع المكتب السياسي للحزب الحاكم، حيث طالب بتنفيذ إجراءات صارمة لمكافحة الفيروس التاجي المنتشر عالميا.

وكانت القصة بدأت بعدما ذكر تقرير إخباري نشرته صحيفة “إن كي دايلي”، التي يدير شؤونها منشقون كوريون شماليون، ذكر خلاله إجراء الزعيم هذا الشهر، عملية جراحية إثر إصابته بمشكلات في شرايين القلب إلى جانب أنه يتعافى في فيلا بمقاطعة فيون غان.

وقالت الصحيفة، إن أسباب العلاج الطارئ للزعيم إصابته في الأوعية القلبية إثر استهلاكه المكثف للتبغ وبدانته إلى جانب الإرهاق.

وأوضحت شبكة “سي إن إن” الإخبارية، نقلا عن مسؤول أمريكي (لم تكشف عن اسمه)، أن كيم جونج زعيم كوريا الشمالية في مرحلة خطرة جدا عقب خضوعه لعملية حراجية كبيرة، دون أن تذكر أي تفاصيل بشأن ما استندت عليه صجيفة”إن كي دايلي”، كما أن الإذاعة الرسمية في كورويا الشمالية، نقلت رسالة شكر لعمال المشروع السياحي الضخم في مدينة سامجيون، إلى جانب أن السلطات أشارت لأن الزعيم حي يرزق.

جدير بالذكر أن مدينة سامجيون تقع عند سفح جبل بايكدو في أعلى قمة بشبه الجزيرة الكورية، ومن المعروف أن مسقط رأس والد الزعيم الراحل كيم جونج إيل، رفعت من أجل أن تصبح مدينة أواخر العام الماضي، جاء ذلك بعدما ذكرت وكالة رويترز نقلا عن فريق صيني أرسل إلى كورويا الشمالية من أجل تقديم المشورة الطبية بشأن زعيم كورويا الشمالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى