حفتر يقبل تفويض الشعب الليبي بشأن إسقاط اتفاق الصخيرات

قال المشير خليفة حفتر قائد الجيش الليبي، إنه قبل إسقاط اتفاق الصخيرات السياسي بعدما قبل التفويض الشعبي لإدارة شؤون البلاد وفقا على رغبة الشعب الليبي، مشيرا إلى أن ذلك الاتفاق دمر البلاد وجرها لمنزلق خطير.

وأكد المشير حفتر، خلال كلمة التي بثت عبر قناة ليبيا الآن، أن الجيش يتحرك وفقا للإرادة الشعبية مؤكدا على بذل كافة الجهود من أجل رفع معاناة الشعب الليبي، مشيرا إلى أن صالح الشعب أهم أولويات الجيش الليبي.

جدير بالذكر أن ليبيا تشهد معارك دامية منذ أكثر من عام، بين قوات الجيش الليبي وقوات تدعى “حكومة الوفاق” في طرابلس المدعومة من الحكومة التركية، التي تدعم الإرهاب في ليبيا.
وجاء ذلك بعدما أعلن مجلس أعيان مدينة الزنتان في جنوبي غرب ليبيا، تفويضه للقوات المسلحة الليبية بقيادة المشير خليفة حفتر، من أجل تولي مسؤولية تسيير الأعمال في البلاد. وإعلان بيان المجلس بموافقته الكاملة على عملية الكرامة التي تقاتل الكيانات الإرهابية في ليبا.

وكان الجيش الليبي أطلق عملية الكرامة مطلع أبريل 2019، وأجرى عدة هجمات استباقية على طرابلس في محاولة لاستعادة العاصمة من قبضة الميليشيات الإرهابية، التي توالي ما يدعى “حكومة الوفاق الليبية” والتي تعتمد على إمدادات النظام التركي بالإرهابيين المرتزقة والأموال والأسلحة، كما شملت إسقاط طائرات الجيش الليبي في العديد من الأماكن، واعترف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بدعمه لما يسمى حكومة الوفاق وإرسال إرهابيين مرتزقة وعدة قوات لليبيا تأكيدا على دور تركيا في دعم الإرهاب وإطالة مدة الأزمة في ليبيا.