عربي ودولي

تفاصيل مؤتمر منظمة الصحة العالمية اليوم لمناقشة تطورات انتشار فيروس كورونا

شهد اليوم الثلاثاء قيام المكتب الإقليمي التابع لمنظمة الصحة العالمية بعقد مؤتمر صحفي عبر تقنية الفيديو، من أجل مناقشة آخر التطورات بخصوص انتشار فيروس كورونا المستجد، إضافة إلى توضيح بعض الإرشادات الهامة التي يجب على المجتمع الإسلامي أن يتبعها خلال شهر رمضان الكريم الحالي.

وتم مناقشة العديد من الملفات الهامة في ذلك المؤتمر الصحفي، ومن ضمنها عدم إقحام السياسة في الأزمة الحالية، إضافة إلى قرار الحكومة المصرية بشأن تخفيف حدة الإجراءات الوقائية، وأيضاً تجدد إصابة بعض المتعافين بفيروس كورونا مرة أخرى، كما تم مناقشة الوضع الصحي الحالي في دولة اليمن إضافة إلى الوضع في إيران وأخيراً تأخير حظر السفر.

وإليكم الآن أبرز التفاصيل التي تم مناقشتها خلال مؤتمر المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، الثلاثاء:

ملف عدم إقحام السياسة بين الدول في الأزمة الحالية:

طالب الدكتور أحمد المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في الشرق الأوسط كافة الدول بضرورة العمل سوياً سواء مؤسسات أو أفراد خلال المرحلة الحالية، نظراً لأن فيروس كورونا يعتبر بمثابة الخطر الأكبر على الجميع دون أي استثناء على الإطلاق.

ملف تخفيف الإجراءات الوقائية في مصر :

أكدت الدكتورة داليا السمهوري مدير برنامج التأهب واللوائح الصحية الدولية التابع لمنظمة الصحة العالمية أن أي دولة تتخذ قراراً بتخفيف الإجراءات لابد عليها أن تعلم جيداً مدى قدرة نظامها الصحي على تحمل زيادة أعداد المصابين في أي وقت.

ملف تجدد إصابة المتعافين من فيروس كورونا:

شدد ريتشارد برنان مدير الطوارئ الصحية في المكتب الإقليمي التابع لمنظمة الصحة العالمية على أن فيروس كورونا لا يزال جديداً وبالتالي لا تزال منظمة الصحة العالمية تقوم بإعداد كافة الدراسات اللازمة عنه.

ملف الوضع في دولة اليمن:

أعرب الدكتور أحمد المنظري عن خيبة أملة الكبيرة من الوضع الحالي في دولة واصفاً إياه بالكارثة الأسوأ في تاريخ العالم بأكمله، نظراً إلى اعتماد أكثر من 13 مليون مواطن يمني على المساعدات الغذائية من الخارج إضافة إلى حاجة أكثر من 2 مليون طفل إلى الدعم الصحي والغذائي.

إقرأ أيضاً: الحكومة تكشف سبب طلب مصر الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى