عربي ودولي

“كورونا” أحدث أزمات أمريكا والصين.. واشنطن تتحدث عن دليل وبكين تدافع

فترات الهدنة لا تدوم طويلا بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، إذ يعتبر كل منهما الأخر غريمه ومنافسه الأول، وكانت جائحة فيروس كورونا (كوفيد -19) مدخلًا لأزمة جديدة ، فمنذ تفشي الفيروس في الولايات المتحدة، والذي ظهر بارتفاع عدد الحالات المصابة إلى أكثر من مليون مصاب لتحتل وحدها نحو ثلث إصابات العالم، فكانت ذريعة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب للهجوم على الصين حتى أنه أسمى الجائحة بـ”الفيروس الصيني” لظهوره في الصين أولًا في ووهان في ديسمبر الماضي، وهو المسمى الذي يزعج السلطات الصينية.

وزاد من الأزمة السياسية تيقن ترامب من أن فيروس كورونا قد خرج من مختبر ووهان وقال إنه لديه دليل، ليزيد من هجومه الذي بدأه بأن الصين تتعمد إخفاء ما يحدث عندها عن العالم بإعلانها معلومات مضللة عن الفيروس، حتى أنه أعلن أنها المسؤولة عن نشر فيروس كورونا إما بالعمد أو عن طريق الخطأ، ومتهمًا منظمة الصحة العالمية بمساعدتها.

وعبر ترامب في مارس الماضي عن استيائه من موقف الصين تجاه جائحة كورونا، إلا أن لهجته تغيرت بإعلانه أن علاقته جيدة مع نظيره الصيني شي جينبينغ، وواصفًا العلاقات بين البلدين بأنها “جيدة جدا”، ليلقي باللوم لكن على نحو مستتر بقوله: “كنت أتمنى لو أبلغونا بهذه المشكلة قبل 3 أشهر”

حتى أخذت تصريحاته منحنى حاد بشكل أوضح، لانتقاده بقوة للحكومة الصينية واتهامه إياها بالتخطيط واستعدادهم لبذل كل ما يستطيعون عمله من أجل خسارته في السباق الرئاسي ليقول: “هم يريدون جو بايدن النائم”، وعليه صرحت الخارجية الأمريكيةفي منتصف أبريل الماضي مطالبة فيها الصين بأن تكون صريحة مع العالم بشأن فيروس كورونا، كما أن الإدارة الأمريكية أصدرت تعليمات للبدء في تحقيقات عاجلة من أجل معرفى نصدر انطلاق فيروس كورونا للعالم، وكذلك مدى علاقة الصين به وبانتشاره، ولم تكتف إذا أعلنت بأنها ستوقع عقوبات على الصين إذا ثبت أن الفيروس خرج من مختبر مجينة مووهان، وسط الصين.

ومن جهتها، عملت الصين على الرد على أقوال وأفعال الرئيس الأمريكي في مناسبات عدة، حيث رد وزير الخارجية الصيني على قول ترامب ببتخطيط الصين لخسارته في السباق الرئاسي، موضحًا أنهم لا يملكون مصلحة في التدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، كما نددت السلطات الصينية بالانتقادات الدولية التي توجهت لها إثر جائحة كورونا، واعتبرت ما يقال “أكاذيب مكشوفة” متهمة فيها سياسيين أمريكيين، في إشارة منها إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بل متهمة أمريكا بأنها تهاجمها من أجل أن تصرف الأنظار عن طريقة تعاملها مع انتشار الفيروس في أراضيها، مهددة كذلك بمقاطعة المنتجات الأسترالية، حسب تصريح سفيرها لدى أستراليا، بسبب تضامن الأخيرة مع الولايات المتحدة بشأن فتح تحقيق يخص الفيروس.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى