بعد شائعات وفاته.. زعيم كوريا الشمالية يظهر من جديد في عيد العمال

بعد تكهنات بمرضه ووفاته إثر غيابه فترة طويلة عن الظهور إعلاميا بلغت نحو شهر، ظهر زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون على الشاشة مرة أخرى، وخصوصا في وقت الظهيرة، في اليوم الذي يحتفل فيه العالم أجمع بعيد العمال.
وحضر زعيم كوريا الشمالية فعاليات حفل إكمال تشييد مصنع سونتشون للأسمدة الفوسفاتية، وهو ما كان مقصودًا من قيادة حزب العمال الكوري الشيوعي.
وأعلنت وكالة الأنباء الصينية الجديدة “شينخوا”، عن وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية، اليوم، أن الزعيم الأعلى لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية كيم جونج أون، حضر حفل افتتاح مصنع للأسمدة الفوسفاتية، يوم الجمعة الماضي، مشيرة إلى أن كل المشاركين انطلقوا في ترديد هتافات ترحيب مدوية، للتعبير عما يسمى “المجد الأعظم” للزعيم الأعلى، الذي أحدث تغييرا جديدا في تطوير صناعة الأسمدة.
وأكد التقرير أن حفل الانتهاء من تشييد مصنع سونتشون للأسمدة الفوسفاتية، الذي جرى بناؤه كقاعدة إنتاج للأسمدة، حيث أُقيم بشكل رائع في عيد العمال، والعطلة الدولية للعاملين في العالم أجمع.
وتفقد زعيم كوريا الشمالية، خلال الحفل، عدة أماكن منها عملية معالجة المواد الخام وعملية إنتاج سماد فوسفات الأمونيوم، وكذا عملية إنتاج الفوسفور الأصفر، وعملية التعبئة.
وذكر وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية، قوله: “أصبح الآن في مقدور العمال الزراعيين تركيز كل جهودهم على تحقيق هدف إنتاج الحبوب الذي حدده الحزب مع امتلاك الضمانات لذلك”.
يشار إلى أن زعيم كوريا الشمالية كان في رفقته شقيقته كيم يو جونغ، إضافة إلى مسؤولين كبار آخرين، من بينهم باك بونغ جو عضو هيئة رئاسة المكتب السياسي للجنة المركزية لحزب العمال الكوري.
وألقى باك بونج جو كلمة افتتاحية، قال فيها إن الانتهاء من إنشاء المصنع أصبح حدثا كبيرا يبشر بالخير وأدخل سعادة كبيرة على قلوب جميع العمال الزراعيين وغيرهم من الناس في البلاد.
كان آخر ظهور علني للزعيم كيم جونج أون، منذ الحادي عشر من شهر أبريل الماضي، وذلك عندما ترأس اجتماعًا لمناقشة مكافحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، واختفى بعدها لكي يثير علامات استفهام، خصوصًا بعدما غاب عن حفل ذكرى ميلاد جده كيم جونج إيل الرئيس المؤسس للجمهورية الكورية الديمقراطية الشعبية.