عربي ودولي

خبراء الطب في أمريكا يؤكدون احتمالية استمرار انتشار كورونا لمدة عامين

حرص بعض خبراء الطب في الولايات المتحدة الأمريكية وتحديداً في جامعة مينيسوتا على الكشف عن موعد نهاية أزمة تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد حول العالم بأكمله، وخاصة مع اقتراب إعلان العديد من الحكومات عن تخفيف الإجراءات الوقائية المفروضة على المواطنين تمهيداً لعودة الحياة من جديد إلى طبيعتها بعد الفترة العصيبة الماضية.

ويرى بعض الخبراء والباحثون في جامعة مينيسوتا في أمريكا أن العالم لا يجب عليه أن يتسرع في المرحلة القادمة حتى لا تحدث كارثة أكبر في المستقبل القريب، نظراً لأن احتمالية حدوث موجات أخرى من فيروس كورونا واردة بدرجة كبيرة في كل مكان بالعالم.

وأكد الخبراء أن الحكومات لابد عليها أن تكون صريحة مع المواطنين والشعوب بصفة عامة، وذلك بشأن موعد نهاية هذه الأزمة الحالية التي من المتوقع أن تستمر لعدة أشهر قادمة وربما أكثر من ذلك بكثير، حيث لا يزول أي وباء من العالم بسهولة إلا بعد انقضاء مدة 18 شهر مع احتمالية أن تزيد هذه المدة وتصل إلى 24 شهر كحد أقصى.

وأشار الخبراء أيضاً خلال تصريحات لشبكة CNN الأمريكية أن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تتعرض بدون أدنى شك إلى موجة أخرى كبيرة من فيروس كورونا، على أن يكون عدد الإصابات والوفيات في هذه الموجة الجديدة أكبر بكثير من الموجات السابقة.

وشددوا على أنه لا يوجد أي شخص في العالم حالياً يستطيع التأكيد على أن لديه حصانة ضد فيروس كورونا المستجد، مؤكدين في الوقت ذاته أن ذلك الفيروس من المرجح أن يصيب حوالي 70% من سكان العالم بأكمله قبل اختفائه بصفة نهائية أو اكتشاف العلاج المناسب من أجل القضاء عليه.

وأضاف الخبراء أيضاً أن أي إنسان يتعافى من فيروس كورونا المستجد من المفترض أن يكون جسمه حصيناً من الإصابة مرة أخرى، مشددين على أن الانتشار السريع لذلك الفيروس على مدار الأشهر الماضية إضافة إلى إصابة العديد من الحالات دون أن تظهر عليها أعراض المرض يؤكد بدوره على أن أعداد المصابين سوف تزيد بدرجة أكبر في الفترة القادمة.

وحرص الخبراء على توضيح 3 سيناريوهات لمستقبل فيروس كورونا المستجد في كافة أنحاء العالم في المرحلة القادمة، ونستعرض لكم الآن هذه السيناريوهات:

  • السيناريو الأول / أن تزيد أعداد المصابين بفيروس كورونا بدرجة كبيرة حتى نهاية فصل الربيع من العام الحالي 2020، على أن تقل أعداد الإصابات نوعاً ما خلال فصل الصيف، ومع حلول العام المقبل 2021 تبدأ الأعداد في الانخفاض تماماً ولكن بشكل تدريجي مع اختلاف طبيعة كل دولة عن الأخرى من حيث الموقع الجغرافي إضافة إلى طبيعة الإجراءات الوقائية.
  • السيناريو الثاني / أن يستمر انتشار فيروس كورونا بنفس الأرقام التي يحققها خلال فصل الربيع من العام الحالي 2020 حتى نهاية فصل الصيف، ومع حلول فصل الخريف إضافة إلى فصل الشتاء تزيد الأعداد بدرجة كبيرة، ثم تعود لكي تخف مجدداً في فصل الربيع من العام المقبل 2021 إلى أن تزيد مرة أخرى، وهو نفس ما حدث تماماً مع الإنفلونزا عام 1918 التي قضت على حياة أكثر من 50 مليون شخص من العالم بأكمله.
  • السيناريو الثالث / يعتبر ذلك السيناريو هو الأفضل بكل تأكيد بالرغم من استمرار تزايد عدد وفيات فيروس كورونا حول العالم، إلا أن أعداد المصابين سوف تزيد بدرجة بطيئة جداً حتى تختفي تماماً مما يجعل الدول والحكومات غير مطالبة بفرض الإجراءات الوقائية من جديد أو حتى تشديدها.

إقرأ أيضاً: إذاعة القرآن الكريم تكشف كواليس نقل صلاة العشاء والتراويح حتى نهاية رمضان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى