عربي ودولي

بينهم كوريا الشمالية.. دول لم تسجل إصابات بفيروس كورونا

13 دولة حول العالم لم تسجل إصابات بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد -19 حتى الآن، في ظل معاناة 187 دولة مع حالات الإصابة المسجلة عندها مع الارتفاع المتزايد للحالات المصابة.

تعمل حكومات الدول على قدم وساق لاحتواء فيروس كورونا المستجد المُسبب لمرض كوفيد-19، مع تسجيل 187 دولة حول العالم حالات إصابات بالفيروس حتى الآن، لتبقى عدد الحالات المشخص إصابتها بالفيروس في ارتفاع متزايد.

أما الدول التي لم تسجل إصابات بفيروس كورونا حتى الآن في قارات آسيا وأفريقيا وأوقيانوسا وهي: “كوريا الشمالية، وتركمانستان في قارة آسيا، ودولة ليسوتو في أفريقيا، وجزر سليمان، وفانواتو، وساموا، وكيبريباتي، وميكرونيزيا، وتونغا، وجزر مارشال، وبالاو، وتوفالو، وناورو، حسب شبكة “سي إن إن” الإخبارية.

يذكر أن أكثر من 270 ألف حالة وفاة تم تسجيلهم بسبب الإصابة بفيروس كورونا المستجد، حسب الأرقام المعلنة من قبل جامعة جونز هوبكنز الأمريكية، وتقترب أعداد المصابين إلى 4 ملايين شخص، وسجلت الجامعة 3 ملايين و871 ألفًا و718 إصابة في كل العالم.

وتجاوزت أعداد الوفيات الناتجة عن فيروس كورونا في الولايات المتحدة 75 ألف حالة وفاة، ووصلت أعداد المصابين في المكان الذي يعتبر أكبر بؤر الإصابة بالعالم إلى نحو مليون و257 ألف حالة إصابة.

وفي المدينة الأمريكية نيويورك، ذكرت السلطات البلدية دخول 15 طفلا إلى مستشفيات بعد معاناتهم من أعراض مشابهة، ومن بينها التهابات جلدية وآلام في البطن وقيء أو إسهال، وثبتت إصابة 4 من هؤلاء الأطفال بمرض كوفيد -19، مع تطور 6 أجساما مضادا تشير إلى وجود التهاب داخلي.

يذكر أن هذا المرض ظهر لأول مرة عام 1967 في اليابان، يصيب الأطفال الصغار خاصة، دون معرفة مصدره بدقة لكن يعتقد ارتباطه بعوامل مرضية ووراثية ومناعية.

وقبل أن تظهر إصابة هؤلاء الأطفال، كان يعرف أن فيروس كورونا لا يتطور بأشكاله الخطيرة لدى الأطفال إلا استثنائًا،بينما يصيب المسنين والراشدين من يملكون عوامل خطورة تتعلق بأمراض مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والوزن الزائد ومشاكل القلب، أو أخرى تنفسية، لكن مع الانتشار المتزايد للوباء، يكتشف المعالجون خصوصيات جديدة ومضاعفات مرتبطة بفيروس كورونا المستجد.

وأصيب بفيروس كورونا في نيويورك أكثر من 330 ألف شخص وتوفي أكثر من 20 ألفا،ضمن نحو 20 مليون نسمة يعيشون في الولاية.

وكان عدد من الباحثين الأمريكيين اكتشفوا طفرة في الشفرة الوراثية لفيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19″، مشيرين إلى أن الشفرة الوراثية تشبه التغيرات التي شهدها العلماء في فيروس “سارس” الذي ينتمي إلى عائلة الفيروس نفسها، عندما تفشى في عام 2003.

وأفادت “سكاي نيوز عربية” بأن عددا من الباحثين في جامعة أريزونا الأمريكية، لاحظوا أنه الطفرة يمكن أن تغير سلوك الفيروس وتجعله أشد أو أقل ضراوة، لكن هناك مؤشرا جيدا في الدراسة، وهو أن تلك الطفرة مشابهة تماما للطفرة التي حدثت بفيروس “سارس” قبل عدة سنوات، وأضعفت قدرته على الانتشار بين البشر.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى