100 لقاح ضد كورونا.. الصحة العالمية تكشف عن لقاحات ضد الفيروس المستجد؟

أكدت منظمة الصحة العالمية انتاج أكثر من 100 لقاح حتى الآن ما زالوا قيد التطور، يضموا 8 أنواع توافق عليهم من أجل التجارب السريرية حتى الآن، وذلك بفضل مجهودات الباحثون حول العالم، حسب شبكة “سي إن إن” الأمريكية الإخبارية.

ورغم ذلك يتوقع الخبراء عدم معرفة تمكن هذه اللقاحات من النجاح حتى العام المقبل، معتبرين أن العالم سيم ن محظوظا إذا وضع عام واحد كجدول زمني، واصفين إياها بـ”العملية المشتعلة لتطوير اللقاح”.

وفي أيام سابقة أطلق خبراء من جامعة مينيسوتا الأمريكية تحذيرًا بأن فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19” من الممكن أن يستمر مدة لا تقل عن 18 شهرا حتى عامين، ليحقق إصابة من 60% حتى 70% من سكان العالم.

والعقارات الممتد اعتمادها من أجل التجارب سريريًا حتى الآن حسب ما ذكر موقع “clinicaltrialsarena” فهي:

-البلازما

إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أعلنت موافقتها على أنه يمكن استخدام البلازما، في مرضى كوفيد-19، فهو يعتمد على الأجسام المضادة للفيروس في بلازما دماء المتعافين، ووافقت بريطانيا عليه، وشرعت مصر في استخدامه.

-الكلوروكين:

إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) أعلنت موافقتها على استخدام بشكل محدود للكلوروكين وهيدروكسي كلوروكين وذلك في حالات الطواريء كعلاج لفيروس كورونا المستجد.

وقال رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب، في 19 مارس الماضي، إن الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكين، اللذان يستخدمان في علاج الملاريا والتهاب المفاصل، وافقت عليهما إدارة الأغذية والأدوية لاختباره كعلاج لـ كوفيد -19.

يختبر الكلوروكين في تجارب سريرية مختلفة أجريت من قبل الوكالات الحكومية والمؤسسات الأكاديمية، على أن تتبع الأدوية المضادة للفيروسات الأخرى سريعا لاختبار الفيروسات التاجية.

-فافيلافير

يعتبر أول دواء للفيروس التاجي معتمدًا من الصين، بعد موافقةالإدارة الوطنية للمنتجات الطبية في الصين على استخدامه، مشيرة إلى إظهاره وأظهر افعالية في علاج كوفيد-19، ونتج عنه آثار جانبية طفيفة في تجربة سريرية ضمت 70 مريضا في شنتشن بمقاطعة قوانغدونج.

-لقاحAdCOVID

بالتعا ن بين شركة Altimmune وجامعة ألاباما في برمنجهام (UAB) وكوروا لقاح AdCOVID، من أجل علاج فيروس كورونا المستجد، وتدرس الآن للشركة دراسات حول المناعة، على أن تبدأ التجارب السريرية في الربع الثالث من العام الجاري 2020.

-رمديسيفير

يعد كواء مضاد للفيروسات، خُصص في الأول لعلاج الإيبولا الذي ظهر في إفريقيا، وجاءت نتيجته إيجابية لعلاج مرضى فيروسي “سارس” و”ميرس”، بالإضافة إلى فيروس كورونا المستجد.

وأعلنت إدارة الغذاء والدواء موافقتها على استخدام رمديسيفير، لعلاج فيروس كورونا بداية مايو الجاري، ورغم أن تكلفة هذا الدواء لا تتعدى 10 دولار هناك توقعات برفع الشركة المنتجة سعره في السوق حتى يصل إلى 4500 دولار.

-أفيجان

عقار ياباني جاءت نتائج فعالة منعع ظهرت على أكثر من 120 شخصا مصابين بالفيروس المستجد، وطلبت الحكومة اليابانية زيادة إنتاج أفيجان، وهو ما تعمل عليه الشركة اليابانية المصنعة من أجل تأمين الإمدادات حتى شهر سبتمبر المقبل، ليتمكنوا من معالج ما يصل إلى 300 ألف مريض شهريًا.