عربي ودولي

اختبار جديد للكشف عن فيروس كورونا يكشف النتائج في دقائق

أعلنت شبكة “سي إن بي سي” الأمريكية، أن إدارة الغذاء والدواء، سمحت باستخدام اختبار جديد للكشف عن فيروس كورونا المستجد.

وقالت “سي إن بي سي”، إن الاختبار الجديد يكشف بسرعة أكبر عن أجزاء من البروتينات المعروفة باسم المستضدات الموجودة في الفيروس أو داخله عن طريق اختبار العينات التي تم جمعها من تجويف الأنف باستخدام المسحات.

وأعلنت الادارة أن نتائج الاختبار الجديد تظهر خلال دقائق فقط، لكنه لا يكشف كافة أنواع العدوى النشطة، على عكس اختبارات تفاعل سلسلة البوليميراز التي تكون أكثر دقة ولكنها تستغرق وقتًا أطول لإظهار النتائج.

وقالت الإدارة في بيان إن الاختبار يمكن أن يكتشف بسرعة شظايا بروتينات الفيروس في عينات تم جمعها من مسحات أخذت من داخل تجويف الأنف، خلال دقائق، مقارنة بوسائل الفحص الأخرى المستخدمة للكشف عن الفيروس.

كما الاختبار الجديد يعد أرخص ثمنا ويسهل إنتاجه، ما سيساهم في دعم الحاجة الملحة لأدوات الكشف عن الفيروس المطلوبة لإعادة فتح البلاد مجددا.

ويُعد اختبار المستضدات النوع الثالث من الاختبار الذي تجيزه إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

وقالت “سي إن بي سي” إن هناك احتمالات لحدوث نتائج كاذبة من الاختبار الجديد، ما يدفع إلى ضرورة إجراء اختبار “pcr” كاختبار إضافي، مؤكدة أنه حال ثبت الإصابة بالاختبار الجديد فإن النتائج تكون دقيقة للغاية.

وتم إصدار إذن الاستخدام في حالات الطوارئ في 8 مايو الجاري لشركة “Quidel Corporation” وتم اعتماد الاختبار بواسطة تعديلات تحسين المختبر السريري من خلال التجارب والتطوير.

ووفقًا للشبكة الأمريكية، فإنه يمكن إجراء ملايين الاختبارات اليومية للأمريكيين فور بدء إنتاج الكمية المطلوبة، ويتميز الاختبار بتصميم أبسط من اختبار “pcr” وبتكلفة أقل.

وأصاب الوباء في الولايات المتحدة، التي أجرت أكثر من ٨.٤ مليون اختبار فصح للكشف عن كورونا، أكثر من ١.٢ مليون شخص وقتل أكثر من ٧٧ ألفا آخرين، لتصبح أكثر البلاد تضررًا من فيروس كورونا بحسب جامعة جونز هوبكنز الأمريكية.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى