عربي ودولي

زعيم كوريا الشمالية يقيل رئيس الاستخبارات وحارسه الشخصي ولم يظهر للعلن

أفادت صحف في دولة كوريا الجنوبية أن كيم جونغ أون زعيم كوريا الشمالية، أقال الحارس الشخصي الخاص به ورئيس الاستخبارات، في ظل حالة من الغموض بشأن حالة زعيم كوريا الشمالية الصحية وأنه لم يظهر على العلن منذ 1 مايو الجاري.

وحسب صحيفة “كوريا هيرالد” فإن كوريا الشمالية طردت جانغ كيل سونغ، من منصبه حيث كان يشغل منصب رئيس لمكتب الاستخبارات “RGB” المؤسس عام 2009، وعملياته العسكرية السرية تتركز على اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وذكرت الصحيفة عن مكتب الاستخبارات الذي أقيل رئيسه بأنه مسؤول عن تنفيذ مهام تجسس وهجمات ضد الولايات الممتحدة وكوريا الجنوبية التي تتهم المكتب بتفجير سفينة تابعة للبحرية الخاصة بها تشيونان عام 2010 وقتل جميع من عليها.

وأشارت وكالة “يونهاب” إلى استبدال جانغ المُقال بالجنرال ريم كوانغ الثاني.

كما أقال كيم جونغ أون حارسه الشخصي، يون جونغ رين، الذي يتولى مهمة حمايته منذ عام 2010، من منصبه كقائد للحرس الأعلى.

ولفتت الصحف إلى ملاحظتها باختفاء زعيم كوريا الشمالية عن الأنظار منذ ظهوره يوم 1 مايو، غير الشائعات المثارة حول صحته.

وكان آخر ظهور لزعيم كوريا الشمالية في عيد العمال الذي وافق 1 مايو الجاري، بعد تكهنات بمرضه ووفاته إثر غيابه فترة طويلة عن الظهور إعلاميا بلغت نحو شهر، وحضر زعيم كوريا الشمالية فعاليات حفل إكمال تشييد مصنع سونتشون للأسمدة الفوسفاتية، وهو ما كان مقصودًا من قيادة حزب العمال الكوري الشيوعي.

وأعلنت وكالة الأنباء الصينية الجديدة “شينخوا”، عن وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية، اليوم، أن الزعيم الأعلى لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية كيم جونج أون، حضر حفل افتتاح مصنع للأسمدة الفوسفاتية، يوم الجمعة الماضي، مشيرة إلى أن كل المشاركين انطلقوا في ترديد هتافات ترحيب مدوية، للتعبير عما يسمى “المجد الأعظم” للزعيم الأعلى، الذي أحدث تغييرا جديدا في تطوير صناعة الأسمدة.
وأكد التقرير أن حفل الانتهاء من تشييد مصنع سونتشون للأسمدة الفوسفاتية، الذي جرى بناؤه كقاعدة إنتاج للأسمدة، حيث أُقيم بشكل رائع في عيد العمال، والعطلة الدولية للعاملين في العالم أجمع.
وقبل ظهوره في عيد العمال، كان آخر ظهور علني للزعيم كيم جونج أون، منذ الحادي عشر من شهر أبريل الماضي، وذلك عندما ترأس اجتماعًا لمناقشة مكافحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، واختفى بعدها لكي يثير علامات استفهام، خصوصًا بعدما غاب عن حفل ذكرى ميلاد جده كيم جونج إيل الرئيس المؤسس للجمهورية الكورية الديمقراطية الشعبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى