عربي ودولي

الصحة العالمية تحسم الجدل بشأن مساهمة الفلفل والشطة في الوقاية من كورونا

حسمت منظمة الصحة العالمية كل الجدل القائم في الأيام الماضية عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم، وذلك بخصوص مدى قدرة الفلفل والشطة على وقاية الإنسان من الإصابة بفيروس كورونا المستجد الذي اجتاح العالم بأكمله في ظرف أشهر قليلة وتسبب في تعليق معظم أنشطة الحياة سواء الاجتماعية أو خاصة التجارية.

وأكدت منظمة الصحة العالمية في بيان رسمي تم نشره اليوم الجمعة أن كل هذه المعلومات التي يتم تداولها بشأن إمكانية مساهمة الفلفل والشطة في الوقاية من كورونا، هي مجرد شائعات ليس لها أي أساس أو دليل علمي على الإطلاق إلى غاية الآن.

وإليكم الآن نص البيان الرسمي الصادر عن منظمة الصحة العالمية بخصوص صحة هذه المعلومات:

  • إضافة الفلفل إلى حسائك أو إلى أطعمة أخرى لا يقي من الإصابة بمرض كورونا ولا يعالجه، إضافة الشطة إلى طعامك قد يجعله لذيذاً، لكنه لا يقي من المرض المنتشر ولا يعالجه.
  • أفضل طريقة لحماية نفسك من الفيروس المستجد هي الابتعاد عن الآخرين مسافة متر واحد على الأقل، والحرص على غسل اليدين جيداً وبشكل منتظم.
  • ومن المفيد لصحتك العامة أيضاً الحفاظ على نظام غذائي متوازن، وشرب كمية كافية من الماء، وممارسة الرياضة بانتظام، ونيل قسط كافي من النوم.

يُذكر أن ذلك الوباء لا يزال ينتشر بشكل سريع للغاية على مدار الأشهر القليلة الماضية في مختلف أنحاء العالم، علماً بأن جميع المؤسسات الطبية العالمية لم تتمكن حتى هذه اللحظة من اكتشاف أي لقاح أو علاج فعال قادر على القضاء بصفة نهائية على ذلك المرض.

وتسبب الفيروس المستجد إلى غاية الآن في وفاة أكثر 250 ألف مواطن من كافة جنسيات العالم، أما أعداد المصابين قد بات على مشارف تحقيق رقماً قياسياً بكل ما تحمله الكلمة من معنى، حيث من المتوقع أن تتخطى 5 مليون مصاب مع نهاية شهر مايو الحالي من العام الجاري 2020، ويبقى الأمل كبيراً في القطاع الطبي حول العالمي لاكتشاف العلاج المناسب قبل فوات الآوان.

إقرأ أيضاً: تحذير من الصحة العالمية بشأن متلازمة مرتبطة بفيروس كورونا تهدد حياة الأطفال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى