عربي ودولي

مفاجأة تكشفها دراسة حديثة.. أسواق الحيوانات في ووهان لم تنشر كورونا

استمرارا للجدل الدئر حول كيفية انتقال فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19” إلى البشر، وخاصة في مدينة ووهان الصينية، قبل قبل تحوله إلى وباء في كل أنحاء العالم، حيث رجح العلماء انتقال فيروس كورونا من الحيوانات إلى البشر من خلال سوق في مدينة ووهان، وهو ما نفته دراسة حديثة.

وأكدت الدراسة أن الفيروس التاجي انتشر فعلا عبر أحد أسواقد مدينة ووهان لا أنه لم ينتقل عن طريق الحيوانات ولكن عن طريق شخص مصاب كان داخل السوق ونقل الفيروس إلى الزبائن والباعة، وذلك قبل تفشي عدوى الفيروس في باقي المدينة.

الدراسة شارك في إعدادها عدد من العلماء، من بينهم عالمة الأحياء الجزئيية ألينا تشان، وبن ديفرمان عالم الأحياء التطورية، بالإضافة إلى خبراء من معهد برود التابع لمعهد هارفارد وماساتشوستس للتكنولوجيا، إلى جانب الباحثة شينغ زان من جامعة كولومبيا البريطانية في كندا.

ونشر موقع “بيو أركايف” العلمي ملخصًا للدراسة، وذكر فيها اكتشاف الخبراء أن فيروس كورونا متكيف للانتقال بين البشر، ليرجحوا أن هذا التكيف هو السبب في تطوروه وانتشاره بهذه السرعة في دول العالم.

وقال عدد من العلماء المشاركين في الدراسة إن البيانات الجيينة المتاحة في الوقت الحالي لم تذكر انتقال كورونا بين الحيوانات في سوق ووهان، وإنما ربما انتقل من الخفافيش إلى البشر من خلال إجراء “تعديل مختبري”، ساعم في تكيف الفيروس مع البشر بسهوله بل وانتقاله من شخص لأخر.

وكان علماء صينيون سبق وأخذو عينات من السوق المشار إليه في ووهان إلا أنهم لم يشاركوا نتائج تحليل العينات مع علماء أجانب، ما جعل خبيرا في جامعة هونع كونغ يقول إن مسرح الجريمة قد اختفى تماما فكيف حل قضية دون أدلة.

إلا أن قضية انتشار فيروس كورونا أخذت منحى سياسي بعد مهاجمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الصين، وقوله إن الفيروس الذي قتل الآلاف حول العالم خرج من مختبر ووهان للفيروسات ووصفه لـ”كوفيد -19” بـ”الفيروس الصيني”، لترد الصين على تلك الأقاويل بقولها إن الجيش الأمربكي قد يكون مسؤولا عن تفشي فيروس كورونا المستجد حول العالم.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى