عربي ودولي

ترامب يثير الجدل مجدداً حول مختبر ووهان الصيني المتسبب في انتشار كورونا

أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجدل من جديد بخصوص علاقة مختبر ووهان الصيني بأزمة تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد، وذلك في إطار الحملة الشرسة التي يقودها ضد دولة الصين وحكومتها باعتبارها المتسبب الرئيسي في انتشار ذلك الوباء في مختلف أنحاء العالم.

وأكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال تصريحات تلفزيونية له مؤخراً عبر شاشة قناة “فوكس بزنس” الأمريكية، أن لديه المزيد من المعلومات غير الجيدة تماماً عن مختبر ووهان المتواجدة في دولة الصين بناءً على ما جمعته الاستخبارات الأمريكية.

وأشار أيضاً إلى أنه من الوارد جداً أن تنتقم الولايات المتحدة الأمريكية من الصين في المرحلة القادمة، وذلك في حالة التأكد بصفة رسمية من تسبب الحكومة الصينية في نشر ذلك المرض في جميع أنحاء العالم.

وشدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في حديثه على أن بلاده من الممكن أن تقطع جميع العلاقات التي تربط بينها وبين دولة الصين، حتى وإن تسبب ذلك في تعرض الولايات المتحدة الأمريكية إلى بعض الخسائر من الناحية الاقتصادية.

وأضاف أيضاً أن علاقته جيدة للغاية مع الرئيس الصيني على مدار السنوات القليلة الماضية، إلا أنه لا يرغب في التحدث إليه تماماً في الوقت الراهن بسبب أزمة انتشار ذلك الفيروس المستجد.

يُذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر من أكثر الدول التي عانت من ذلك الوباء على مدار الأشهر الماضية بعكس بقية دول العالم، ويكفي الإشارة فقط إلى حجم الخسائر الاقتصادية الهائلة التي تعرض لها الاقتصاد الأمريكي، وذلك بجانب الخسائر في الأرواح البشرية التي من المرجح أن تصل إلى 100 ألف حالة وفاة في الأسابيع القليلة القادمة.

وتشير العديد من التقارير الأولية في أمريكا أن فيروس كورونا المستجد لم ينتشر بالخطأ عبر إحدى بائعات السمك في مقاطعة ووهان بالصين مثلما أعلنت الحكومة الصينية، ولكن ذلك الفيروس قد انتشر من خلال إحدى التجارب الفاشلة التي كان تجرى في مختبر بمقاطعة ووهان، ومن ثم تسرب المرض إلى دول العالم بالكامل بدون أي استثناء على الإطلاق.

إقرأ أيضاً: التربية والتعليم تكشف الفئات المسموح لها بتأجيل امتحان الثانوية العامة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى