دراسة أمريكية تتوصل إلى مادة يتم رشها على الأسطح الملوثة للوقاية من كورونا !

Advertisements

وجود هذا الخبر على أي موقع بخلاف (مصر 365) يعني أن المحتوى مسروق ولا يوجد إذن من مصر 365 لنشر الخبر.

نجح بعض العلماء التابعين لجامعة أريزونا في الولايات المتحدة الأمريكية في التوصل إلى صنع مادة جديدة مضادة للجراثيم قادرة على الوقاية من فيروس كورونا المستجد داخل المنازل، وذلك على هامش دراسة حديثة أجرتها الجامعة مؤخراً في انتظار خضوع المادة إلى التجربة من جانب المؤسسات العلمية الكبرى في أمريكا.

وأكد تشارلز جيربا عالم البيولوجيا المعروف في جامعة أريزونا والمشرف الرئيسي على هذه الدراسة خلال تصريحات له لإحدى الصحف الفرنسية، أن هذه المادة تعتبر بمثابة التطور التكنولوجي الكبير القادر على حماية البشرية من الفيروس المستجد.

Advertisements

وأشار أيضاً إلى أن هذه المادة عبارة عن سلاح جديد قوي مضاد للجراثيم، حيث يتم رشه على الأسطح الملوثة داخل المنزل ولديه القدرة على الوقاية من الوباء لمدة طويلة قد تصل إلى 3 أشهر كحد أقصى، مع إمكانية إطالة المدة في حالة استعمال نفس المادة مراراً وتكراراً.

وشدد تشارلز جيربا في حديثه على أن نتائج استخدام هذه المادة خلال التجارب كان مذهلاً للغاية حتى هذه اللحظة، حيث انخفض معدل الفيروس على الأسطح بنسبة 90% بعد 10 دقائق فقط من رش المادة المضادة للجراثيم، وبعد ساعتين انخفض معدل الفيروس من جديد ولكن هذه المرة بنسبة 99.9%.


وأضاف أيضاً أن هذه المادة لا يقتصر دورها فقط على الوقاية من الوباء داخل المنازل، بل يمكن استخدامها أيضاً في وسائل النقل والمواصلات الجماعية على سبيل المثال، إضافة إلى الأماكن التي تشهد تجمعات جماهيرية كبيرة.

وأوضح تشارلز جيربا أن هذه المادة لن تكون بديلة عن عمليات التعقيم والتطهير العادية التي تقوم بها جميع الدول حول العالم على مدار الأشهر الماضية، بل إنها سوف تكون مكملة لهم بهدف القضاء على فيروس كورونا تماماً وعدم منحه أي فرصة للتخلص من البشرية.

يُذكر أن هذه المادة متوفرة في مختلف مستشفيات الولايات المتحدة الأمريكية منذ أكثر من 10 سنوات، إلا أن العلماء يسعون جاهداً حالياً من أجل تطويرها بالشكل اللازم حتى يتم استخدامها كسلاح لمحاربة الوباء.

إقرأ أيضاً: إثيوبيا تحت ضغوط دولية كبرى بسبب تعمدها تشغيل سد النهضة في يوليو دون محادثات

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق