عربي ودولي

علماء الفلك يحذرون من كارثة خطيرة بسبب ضعف المجال المغناطيسي للأرض

حرص العديد من علماء الفلك حول العالم على تحذير سكان كوكب الأرض من إمكانية إنتهاء حياة البشرية بأكملها على الكوكب، بسبب الإشعاع الشمسي في ظل الضعف الواضح الذي يظهر بشكل تدريجي على المجال المغناطيسي للأرض.

وأكد علماء الفلك أن المجال المغناطيسي يعتبر من أهم الضروريات التي تحافظ على حياة الناس على كوكب الأرض، نظراً لأن تعرض الناس إلى الإشعاع الشمسي قد يؤدي إلى كارثة حقيقية تتمثل في القضاء على حياة كل من يعيش على الأرض.

وأشاروا أيضاً إلى أن آخر 100 سنة مرت على البشرية فقد خلالها المجال المغناطيسي للأرض متوسط قوته، إلا أن الضعف يبدو أكبر بكثير في إحدى مناطق قارة أفريقيا إلى غاية إحدى مناطق قارة أمريكا الجنوبية، أما مناطق جنوب المحيط الأطلسي فكان الوضع فيها شبيهاً للغاية بوضع المناطق السابقة.

وشدد علماء الفلك على أن ضعف المجال المغناطيسي له أضرار أخرى جسيمة في المرحلة القادمة، حيث من الممكن أن يتسبب في مواجهة الأقمار الصناعية العديد من المشاكل التقنية والفنية، وهو نفس الوضع أيضاً بالنسبة إلى السفن الفضائية التي تدور حول الأرض.

على صعيد متصل، أوضح الألماني يورغن العالم المعروف في مركز البحوث الألماني لعلوم الأرض خلال تصريحات صحفية له، أن العالم بأكمله يعتبر محظوظاً بدرجة كبيرة في الوقت الحالي في ظل عدم تأثر الأقمار الصناعية بعد بأزمة ضعف المجال المغناطيسي للأرض.

وأضاف أيضاً أن الأقمار الصناعية تعتبر في غاية الأهمية في ظل قدرتها على مساعدة العلماء على دراسة ذلك النوع من الظواهر الغربية والمفاجئة، مؤكداً في الوقت ذاته أن أهم شيء في الوقت الراهن هو أن يحاول العلماء كافة بدون أي استثناء على الإطلاق محاولة فهم جميع العمليات التي تحدث داخل كوكب الأرض.

ومن المتوقع أن يستمر ذلك الضعف في المجال المغناطيسي للأرض ويصل هذه المرة للقطب الشمالي أو حتى إلى القطب الجنوبي، علماً بأن ذلك الأمر لن يحدث لا محالة إلا بعد مرور قرنين من الزمان.

إقرأ أيضاً: الأرصاد الجوية تؤكد احتمالية تساقط الأمطار بنسبة 30% أول أيام عيد الفطر المبارك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى