إثيوبيا تبدأ تطهير الغابات استعدادًا لملء السد يوليو المقبل

رغم عدم الوصول لتوافق مع مصر والسودان، بدأت أديس أبابا في تطهير الغابات استعدادًا لملء سد النهضة، المُتوقع أن يبدأ في غضون الأسبوعين المُقبلين، حسبما أفادت وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية (إينا).

وقال المدير العام لوكالة خلق الوظائف وتنمية المشاريع في ولاية بني شنقول جوموز، بشير عبدالرحيم، إن عمليات التطهير بدأت أمس الجمعة على مساحة ألف هكتار.

ولفت إلى أن شركات إثيوبية تضم ألفي عضو أطلقت أنشطة التطهير للبدء في ملء السد يوليو المقبل.

ويُنتظر، بحسب (إينا)، الانتهاء من عمليات تطهير الغابات، التي خصّصت لها الحكومة الإثيوبية أكثر من 33 مليون “بِر” إثيوبي- في أقل من شهر.

وأعلنت إثيوبيا، في وقت سابق السبت، أنها ستبدأ ملء خزان السد خلال أسبوعين، وهي المدة التي حددتها، بالاتفاق مع مصر والسودان، للتوصل إلى اتفاق، حسب بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد.

جاء ذلك أيضًا، بعد ساعات من إعلان مصر والسودان موافقة إثيوبيا على تأجيل البدء في ملء خزان السد حتى التوصل إلى اتفاق، في أعقاب قمة مُصغرة عُقدت مساء الجمعة لرؤساء الدول الأعضاء بهيئة مكتب رئاسة الاتحاد الأفريقي عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

وكان قد اتُفق في ختام القمة على “تشكيل لجنة حكومية من الخبراء القانونيين والفنيين من مصر والسودان وإثيوبيا، إلى جانب الدول الأفريقية الأعضاء بهيئة مكتب رئاسة الاتحاد الأفريقي، وكذا ممثلي الجهات الدولية المراقبة للعملية التفاوضية، بهدف الانتهاء من بلورة اتفاق قانوني نهائي ملزم لجميع الأطراف بخصوص قواعد ملء وتشغيل السد”.