عربي ودولي

العالم في صدمة بسبب احتمالية تأخير موعد جاهزية لقاح أكسفورد المضاد لكورونا

بات العالم بأكمله يعيش على وقع حالة من الصدمة لا مثيل لها على الإطلاق، بسبب احتمالية تأخير موعد جاهزية لقاح أكسفورد إلى غاية مطلع العام القادم 2021، بعد أن كان مرشحاً لكي يكون أبرز لقاح يستطيع القضاء على فيروس كورونا المستجد مع حلول شهر سبتمبر المقبل من العام الحالي 2020.

وأكد أحد العلماء العاملين في جامعة أكسفورد البريطانية خلال تصريحات صحفية اليوم الأربعاء، أن اللقاح الذي تعمل الجامعة على تطويره على مدار الأشهر الماضية قد لا يكون متاحاً في شهر سبتمبر القادم مثلما كان محدداً في وقت سابق.

وأشار أيضاً إلى أن الأمر لا يقتصر على ذلك فحسب، حيث من المرجح ألا يكون اللقاح جاهزاً مع حلول فصل الشتاء القادم أي احتمالية تأخره بنسبة كبيرة إلى غاية مطلع العام القادم 2021.

وشدد ذلك العالم التابع لجامعة أكسفورد في حديثه على أن المشكلة تكمن الآن أنه لا يوجد مدة زمنية محددة يستطيع أي مسؤول تحديدها من أجل ضمان جاهزية اللقاح فيها، بسبب عدم نجاح التجارب السريرية في المرحلة الثالثة والأخيرة حتى الآن.

وأضاف أيضاً أن اللقاح أظهر حالياً خلال المرحلة الثالثة من التجارب قدرته على تقليل قوة جهاز المناعة، مما يعني بالتالي أن أي مصاب بفيروس كورونا من مصابي المراحل المبكرة الذي لا يعانون من أمراض مزمنة ولا تظهر عليهم أعراض وتكون حالتهم بسيطة، قد يكونوا عرضة للوفاة على الفور.

وأوضح العالم التابع لجامعة أكسفورد في تصريحاته أن جهاز المناعة هو الوحيد القادر على محاربة الفيروس المستجد داخل جسم الإنسان حالياً، لذا لا يزال اللقاح تحت الدراسة حتى إشعار آخر، علماً بأن منظمة الصحة العالمية تضع آمالاً كبيراً للغاية على ذلك اللقاح لإنقاذ العالم بأكمله.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى